رحلة في الإبداع مع المركز الوطني لأبحاث الموهبة والابداع

دورة موهبة للابداع والبرامج الاثرائية للموهوبين

نظم المركز الوطني لأبحاث الموهبة والابداع بجامعة الملك فيصل دورة بعنوان تصميم البرامج الاثرائية الصيفية للموهوبين وذلك بهدف مساعدة المؤسسات التعليمية في تنظيم البرامج الصيفية للطلبة الموهوبين التابعة لمؤسسة الملك عبدالله ورجاله لرعاية الموهوبين (موهبة) وقد اقيمت الدورة في فندق الكورال بلازا بالهفوف خلال الفترة من 26-30 ابريل للعام 2010 وقد سنحت لي فرصة المشاركة في هذه الدورة من طرف مركز موهبة التابع لجامعة الملك عبدالعزيز بجدة وحضر هذه الدورة قرابة المئة من الرجال والنساء من مختلف المؤسسات التعليمية والثقافية المهتمة بالموهوبين والتي تتعاقد معها مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهبين المسجلين لديها خلال فترة الصيف.

مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهوبين هي مؤسسة من مؤسسات المجتمع المدني الغير ربحية والتي يرأس مجلس ادارتها خادم الحرمين الشريفين وهي مؤسسة تم انشاؤها كأحد خطوات الخطة الاستراتيجية للمملكة العربية السعودية  ورسالتها هي:”بناء وتطوير بيئة ومجتمع الإبداع بمفهومه الشامل في المملكة لكي يتمكن الموهوبون وبفئاتهم المختلفة من استغلال وتسخير مواهبهم لخدمة الوطن.” ويمكن التعرف على المزيد من المعلومات عن هذه المؤسسة من خلال الرابط www.mawhiba.org.sa

تستقطب المؤسسة الطلبة الموهوبين من خلال ترشيحات المدرسين وأولياء الامور من مختلف مناطق المملكة ثم تقوم بالتعاون مع مؤسسة “قياس” باجراء امتحانات قياس لهؤلاء الطلبة والطالبات يتم من خلالها تحديد مدى قابلية الابداع الموجودة لدى الطلبة والطالبات المرشحين. وتقوم المؤسسة بعدة انشطة مع هؤلاء الطلبة الموهوبين منها المشاركة في مسابقات عالمية للطلبة الموهوبين (Gifted Students) ومنها التعاقد مع مؤسسات تعليمية وثقافية من اجل تصميم برامج صيفية لمدة شهر خلال الصيف لهؤلاء الموهوبين. وتتقدم المؤسسات الثقافية والتعليمية باطروحاتها وافكارها لبرامجها الصيفية التي عادة ما تتمحور حول نقطة معينة يتم التركيز عليها مع الطلبة والطالبات خلال البرنامج كما تقوم المؤسسة بتوزيع الطلبة والطالبات المتقدمين من مختلف أنحاء المملكة على المؤسسات التعليمية المشاركة بحسب رغبات هؤلاء الطلبة والمواضيع التي يرغبون في التركيز عليها.

قامت مؤسسة موهبة هذه السنة بالتعاقد مع المركز الوطني لابحاث الموهبة والابداع بجامعة الملك فيصل من اجل تنظيم دورات تدريبية لمنظمي برامج موهبة الصيفية لمساعدتهم في تنظيم برامجهم الصيفية وحضر الدورة ممثلين من عدد طيب من المؤسسات التربوية والتعليمية والثقافية سواء على مستوى الجامعات، المستشفيات التخصصية، ارامكو، مدارس خاصة، ادارة التعليم وغيرهم وتمحورت الدورة حول “تنظيم البرامج الاثرائية للطلبة الموهوبين وتقييمها حسب معايير الجودة العالمية” وكانت الدورة ثرية للغاية بالمعلومات والقاها الدكتور عبدالله الجغيمان الذي اتضح اننا تقابلنا في عدة مناسبات في الولايات المتحدة كما سبق لنا وان التقينا اثناء زيارته لمدينة بتسبرج أيام الدراسة ويقدم هذا المركز بحوثا وخدمات مميزة في هذا المجال ويمكن التعرف عليه بشكل اكبر من خلال الرابط http://www.kfu.edu.sa/ar/Centers/CreativityUnit/Pages/Home.aspx

تركزت الدورة على تعريف الابداع والموهبة وتعريف الاثراء الفكري وتطرقت لجوانب عديدة مثل الاشارة لطرق تصميم البرامج التي تثري تجارب الطلاب، الشروط الواجب توافرها في البرامج الاثرائية، طرق تحفيز التفكير، اساليب حل المشكلات، ربط تنمية القدرات الذاتية مع تنمية الذات، اساسيات البحث العلمي، علاقة الابداع مع الربط بين المادة العلمية والبيئة المحلية، ضرورة اختيار المواضيع التي تتلائم مع الخطة الاستراتيجية للمملكة والتي تركز بشكل كبير على العلوم والتكنولوجيا، معايير تقييم البرامج الاثرائية، وغيرها من القضايا المتعلقة بالموضوع. وقد اثرت مشاركات الموجودين الطرح لتنوع الافكار والحماس الظاهر على الكثير من المشاركين فهذا فريق ينظم برنامجا عن الطاقة الشمسية وذاك ينظم برنامجا عن تطبيقات النانو وذاك يركز على امن المعلومات وذاك يتحدث عن الطب البديل وفريق يركز على تقنية المعلومات وفريق يركز على الالكترونيات والروبوت وكلهم يحاول أن يطرح افكاره وتجاربه في تصميم برامج محفزة ومشجعة للطلاب. وبشكل عام اعتقد أن الدكتور الجغيمان قد ابدع حقا في الدورة فقد اجاد في ادارة تعليقات المشاركين وفي اختيار التدريبات التي تحفز مشاركات الجميع واعجبني في طريقته حرصه الشديد على استقطاب تعليقات المشاركات في الدورة ومنحه الوقت الكافي لهن واستخدامه لهجة المذكر والمؤنث اثناء الحديث وهي خاصية قليلا ما يراعيها المتحدثون واتصور أن طريقته في هذا الطرح هي التي شجعت السيدات على المشاركة المستمرة التي اثرت المضمون بالرغم من أن السيدات كن وراء حاجز ويستخدمن الميكروفون للحديث.

وشملت الدورة ايضا برنامجا ترفيهيا في احد مزارع الاحساء قضينا فيه وقتا جميلا وممتعا مع الزملاء الحاضرين ومع المنظمين الذين اتحفونا بحفاوة التكريم وحسن التنظيم والاستقبال. وكانت هذه أول زيارة لي لمنطقة الاحساء تلك الواحة الممتدة في صحراء النفود وهي منطقة تبعد حوالي الساعة والنصف غرب مطار الملك فهد الدولي وتشتهر الاحساء بالتمور والمشالح اضافة لانتشار حلقات العلم لاصحاب المذاهب الاربعة ومقلديها وبالرغم من أن عدد سكان الاحساء يصل لحوالي المليون إلا أن الطريق من المطار للمنطقة لا يتلائم مع حيوية المنطقة وتكثر فيه حوادث السيارات لردائة الطريق ولكن هناك مشاريع توسعة للطريق عسى أن تساهم في رفع مستوى الطريق ليصبح اكثر امانا مما هو عليه الان.

كانت تجربة الدورة فرصة للتعرف على مؤسسة موهبة بشكل اقرب واتطلع للمساهمة والعمل مع البرنامج الصيفي لطلاب المدارس الموهوبين التي تنظمه جامعة الملك عبدالعزيز والذي يركز على الالكترونيات والروبوت مع العلم أن من أوائل التجارب الايجابية لي بعد الانتهاء من الدراسة في امريكا السنة الماضية تمثلت في حضور الحفل الختامي للبرنامج الصيفي لموهبة بالجامعة في السنة الماضية وقد سعدت لما شاهدته من مشاريع طلابية الكترونية وشدني تجاوب الطلبة مع البرنامج الالكتروني بالرغم من أنه متقدم لحد لطلاب الثانوية فقد تضمن البرنامج تجارب على محاكاة الدوائر الالكترونية في الحاسب الآلي ثم تصميمها واختبارها على لوحة الدوائر واخير حرق الدوائر كيميائيا على لوح الدوائر الالكترونية على غرار الاجهزة الالكترونية المصنعة في السوق واذكر وقتها عددا من المشاريع التي شدتني منها تصميم آلة حاسبة للجمع والطرح ومنها تعديل استخدام ريموت كونترول سيارة العاب ليتحكم في اجهزة اخرى ومنها انظمة انذار متعددة اضافة لمسابقة الروبوت وبالرغم من أن الافكار متكررة وموجودة في السوق إلا أن اندفاع الطلاب في شرح اعمالهم وعمق فهمهم لها وهم ما زالو في المدرسة شدني لحد كبير وهدف المركز هو رفع مستوى المعرفة والاطلاع لهؤلاء الطلاب واطلاعهم على قضايا وامور من خارج المنهج الدراسي كمساهمة في اثراء تجربتهم وفكرهم.

ختاما اتطلع لشهر ملئ بالحماس والعمل الجاد مع الطلاب الموهوبين الذين من المفترض أن نتعامل معهم في البرنامج الصيفي بالجامعة خاصة وأن فريق العمل المهتم بهذا الموضوع يحوي كوادر علمية عرف عنها الجدية والقدرة الجيدة على التعامل مع الشباب وعسى أن تكون هذه مساهمة لوضع لبنة في عجلة الابداع في وطننا الغالي.

يمكن مشاهدة بعض الصور من الدورة من خلال الرابط

http://www.facebook.com/album.php?aid=219402&id=604320089&l=483c98b586

About نزيه العثماني 104 Articles
دكتوراة هندسة كهربائية طبية وأسعى للتميز في البحوث التطبيقية وبراءات الاختراع وتوطين التقنية بمجالي ومهتم بدعم الإبداع والموهبة وأساليب التعليم الفعالة وبناء قيادات المستقبل

9 Comments

  1. امر يدعوا للسرور ان يتم تبني ابنائنا ورفع مستواهم المعرفي. ولكن وبحكم انك حضرت هذه الدورة وكنت قريبا منها مادور الاعلام في التعريف بها؟ ما دور الاعلام في رفع الوعي لدى اولياء الامور ليعرفوا مدى اهمية هذه الدورات وشبيهاتها؟ مادور الاعلام لرفع وعي الطلاب بما يناسب اعمارهم ليعرفوا مدى اهمية هذه الدورات؟ هذه جهود جبارة سواء من الدولة او القائميين عليها من منظمين ومشاركيين فليس من الانصاف ان لا يعرف بها سوى شريحة بسيطة من المجتمع. اسألك دكتوري العزيز لأني حقيقة لم ارى ذلك الاهتمام من الاعلام بها؟ ان لم يكن الاعلام فعلا قد انصفها فما دور القائمين سواء من مشاركيين او منظمين للتعريف بها؟ هل هناك مثلا اجتماع يتم بين القائمين على موهبة وبين مدراء المدارس والمعلمين واعضاء هيئات التدريس بالجامعات ومنسوبي من وزارة التربية والتعليم مع بعض من ممثلي وسائل الاعلام لوضع خطة تسويقية لهذه البرامج خطة تناسب المعلمين ليساهموا ويحثوا الابناء وخطة اخرى تناسب اولياء الامور و أخرى تخاطب الابناء كل على حسب حدود تفكيره واستيعابه؟ ان لم يكن هناك خطة كهذه هل هناك مجال لأن يكون هناك واحدة
    انا متأكد دكتور انك متحمس لحضور مثل هذه الدورات ومتأكد ان هناك من سيستفيد منك بارك الله فيكم وفي جهودكم

  2. شكرا لمرورك يا عمر

    اتفق معك على أهمية تسليط الضوء اعلاميا على هذه البرامج وضرورة تسخير جزء من المجهود من قبل مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهوبين لهذا الأمر لكن هناك عدة نقاط حول هذا الموضوع

    1-لا استطيع التحدث عن المراكز الصيفية الاخرى لكني قرأت تقرير النشاط الصيفي الماضي لجامعة الملك عبدالعزيز ووجدت في ملحقات التقرير ما لا يقل عن 15 مقالا في الصحيفة عن هذا المركز فقط. هذا يعني أن هناك تغطية اعلامية لكن المشكلة هي ضعف جودة هذه التغطية وبعدها عن التفاصيل المهمة للبرنامج على مستوى جامعة الملك وحتى على مستوى موهبة.
    2- مؤسسة موهبة ومشاريعها معروفة في مدارس التعليم العام على مستوى المدراء والمدرسين وهناك اقبال كبير على برامج موهبة من قبل أولياء الأمور والطلاب فعدد المسجلين يصل دوما للآلاف وهذا يعني أن هناك وعي حول الموضوع لكني اتفق معك حول ضرورة رفع مستوى الوعي لدى الناس
    3-الدعاية الاعلامية سلاح ذو حدين قد ينتج عنه التعرض لضغوط لقبول طلاب دون المستوى مما يؤثر على جودة البرنامج فكما تعلم من الصعب ابلاغ ولي أمر أن ابنه أو ابنته ليسو موهوبين ولا يمكن استقطابهم في البرنامج والدعاية سترفع من عدد هؤلاء المتقدمين بدون مؤهلات الموهبة والابداع. من ناحية اخرى فما زال عدد المؤسسات التي تقدم برامج الموهبة محدود ولا يتحمل اعدادا هائلة من الطلاب قد تنتج من خلال الحملات الاعلامية المركزة

    كل هذه عوامل اعتقد انها ساهمت في ضعف مستوى الوعي لدى الناس عما يحصل وعما يجري خاصة وأن مفهوم المجتمع المدني لدينا ضعيف للغاية وما زلنا في أول الطريق

  3. السلام عليكم
    بالنسبة لمسألة ان يتقدم من هو ليس مؤهل يمكن ان تكون هناك اختبارات معينة لقياس مقدرة كل شخص وبناء عليه يتم اختياره وهنا تخرج الجهة المسؤلة عن الحرج مع اولياء الامور، فمسألة الاعلام امر مهم جدا ولايخفى عليك هذا الامر فيمكن بسبب عدم قوة واحترافية الطرق الدعائية تخسر هذه المراكز اشخاصا اهل لها.
    عموما لا اريد ان انتقد فقط ولكن ما دفعني للنقد هو سعادتي بمثل هذه المراكز وقناعتي بأهميتها وهو نقد بناء وليس نقد انتقاص.
    عودة لمسألة عدم وجود مفهوم المجتمع المدني حقيقة اضر بجهات كثيرة جدا جدا في مجالات مختلفة حتى على الصعيد الفردي فما ادري الى متى يبقى المجتمع في هذا السبات العميق.
    مرة اخرى بارك الله فيكم وعلى فكرة واحدة من بنات خالتي مشتركة في موهبة فما ادري انتم مشرفون على الاولاد والبنات ام ماذا؟

  4. اتفق معك حول أهمية الدعاية الاعلامية المركزة بشكل موضوعي يهدف لبث روح الفكرة بين الناس وليس تسليط الضوء على الاشخاص، كما اتفق معك حول وجود قصور في التغطية الاعلامية لانشطة موهبة ولكن لا تنسى أن هناك عشرات المقالات التي خرجت عن برنامج موهبة الصيفي في جامعة الملك عبدالعزيز، لكن الناس بشكل عام لا تقرأ كثيرا في هذا المجال كما أن جودة المقالات المنشورة ليست على القدر المطلوب لأن الصحفيين في غالب الاحيان ينقلون الخبر من منظمي البرنامج عن طريق القص واللصق الغير مركز بدون الاخذ بالاعتبار عن جودة المادة المقدمة من ناحية المحتوى

    بالنسبة لبرامج البنات فهي مستقلة عن برامج الاولاد ولا نعرف عنها شيئا وهي مسألة سلبية في نظري لأني اعتقد أنه من المهم أن تتم الاستفادة من خبرات الطرفين في هذا المجال لأن هذه الخبرات قد توفر الكثير من المجهود من خلال تجنب اعادة اكتشاف العجلة بحيث يتجنب كل طرف الاخطاء التي مر بها الطرف الثاني

  5. اتساءل لماذا لا نستقطب ذوي الاحتياجات الخاصة ايضا ؟ فلديهم فكر ونشاط مكبوت يحناج ليد راعية تخرجها وتمد الهم لعون والمساندة والدعم , فلديهم قدرات مكبوته

    هل هذه الفئة تظل كما هي مهمشة ليس من حقها ان تخرج لساحة العمل ليدر عليها دخلا يكفيها المذلة وحاجة الغير …

    لديّ قروب يتكون من 88 اعاقة حركية , ليس لهم مظلة راعية ولا مكان يلتقوا به للترفيه ولا حتى جهة خاصة تتبنى ورش عمل لهم

    اقمت لهم الاسبوع الماضي ورشة عمل في بيت الفنانيين التشكيلين ” فنون تشكيلية , نحت , تصوير فتوغرافي , خط عربي , فأستضافنا المهندس سامي الدوسري لمدة اسبوع
    واثناء دورة التدريب , تفجرت مواهبهم , الكل ابدع وشارك بإرادة وثقة …

    وبعد انتهاء الدورة في اليوم التالي تتوال عليّ الاتصالات من قبلهم , نحن مستائين ولدينا فراغ ونشعر بإكتئاب ,لأن اليوم لا نجد ما نشغل به وقت فراغنا , نشعر اننا نفتقد شيء
    كنا مجتمع واحد وروح واحدة لمدة اسبوع في الدورة

    حتى انا المشرفة عليهم شعرت بقيمة الوقت الذي قضيناه مع بعضنا البعض

    اتصلت على المراكز لكي اعمل لهم عضوية لدورات تدريبة وانشطة اخرى , فمنهم الشاعر ومنهم الرياضي ومنهم الرسام ..

    احد المراكز طلب مني ان ابحث عن داعم لهم بمبلغ سنوي لا يقل عن مائة الف ريال سعودي
    قلت له هذا عمل انساني لفئة محتاجة .
    رد قائلا : ومن اين اتكلف بالمواد الخام وبأجرت المدربين وايضا المكان .

    وما زلت الان ابحث لهم عن طريقة ومخرج وبمشيئة الله اتمكن من ايجاد الحل.

    لا اخفي عليك كان هدفي الاول ان اتبنى تدريبهم على الحرف الفنية والمهنية لكي اجعلهم مؤهلين لساحة العمل ليدر عليهم دخل مادي يكفيهم مذلة الحاجة والسؤال

    اما الان بعد توالي الاتصالات منهم , شعرت انهم بحاجة للإنتماء مع المجتمع وشغل وقت فراغهم بهواياتهم وما يفيدهم .بدلا من انعزالهم وانطوائهم على الذات

    اعتذر عن المداخلة الخارجة عن اطار ماكتب سابقا
    ولكن المقال شدني واثار ما بداخلي

    احترامي

  6. عين زبيدة

    لا اعتقد أن المداخلة هي خارجة عن الاطار فرعاية الموهبة والابداع تشمل ذوي الاحتياجات الخاصة كما تشمل غيرهم

    هل جربت التحدث مع شؤون الطلاب في جامعة الملك عبدالعزيز؟ هل جربت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهوبين؟

    قد توفر هاتان المؤسسان الدعم المالي اللازم لمثل هذا البرنامج خاصة مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهوبين فطريقة عملهم تتمثل في أن تتقدم لهم المراكز بطلب الدعم المالي للمشاريع التي يرغبون في اقامتها وتقوم المؤسسة بتقييم الطلب والمشاريع ومن ثم توفير الدعم المالي المطلوب

  7. اشكر اهتمامك وتواصلك
    – بالنسبة لمؤسسة الملك عبد العزيز لرعاية الموهوبين لم اعلم عنها الا هنا في متصفحك
    – لا اعلم شروطها ولا حتى انظمتها , دخلت على الرابط الذي وضعته لكن معظمه لا يفتح
    ربما ضغط في الشبكة سأحاول لاحقا

    بالنسبة لشؤون الطلاب في جامعة الملك عبد العزيز , لا اعتقد انها تقبلهم لسبب :
    هولاء الفئة ليس لهم مظلة راعية , ليس من منتسبي الجامعة , هؤلاء الفئة تكونت مجموعتهم وتواصلوا مع بعضهم البعض عن طريقي من خلال علاقاتي الاجتماعية
    لأن لهم نفس المعاناة ونفس الالم ونفس الحاجة , اخدتهم وجعلتهم يتواصلوا مع المجتمع ليبث فيهم روح الثقة ويخرجه من العزلة والانطوائية
    ومن خلال ذلك اكتشفت ان لديهم مواهب وطاقات عمل مدفونة محتاجة من يلامسها بروح انسانية .

    احترامي

  8. بالنسبة لمؤسسة موهبة فرابطها

    http://www.mawhiba.org.sa

    وبالمناسبة فهي المنظمة لمعرض ابتكار 2010 الذي سيقام في هيلتون جدة هذا الأسبوع

    أما عن شؤون الطلاب فاعرف أن من تتحدثين عنهم ليسو من الجامعة لكن خدمة المجتمع هو جزء من اهتمامات الجامعة خاصة ذوي الاحتياجات الخاصة فربما يكون هناك اهتمام منهم حول الموضوع

    هناك ايضا جمعية رعاية المعاقين الموجودة في طريق المدينة الرئيسي فحسب ما سمعت لديهم اهتمامات كثيرة بهذه الفئة وقد توفر الجمعية الدعم المالي اللازم لها في حالة توفر برنامج طيب يمكن اقناعهم به

    المهم في نظري عدم اليأس وطرق اكبر قدر ممكن من الأبواب وان شاء الله تفرج

  9. شؤون الطلاب بها لجنة طلابية للمكفوفين احد خريجي الجامعة المكفوفين وظف بها
    وكذلك المعوقين لهم لجنة المسئول عنها أ فرحان الفيفي

    الصم والبكم لهم إجتماع كل أسبوع او أسبوعين بمركز حي الصفا

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.