مؤسسة مدنية منتجة: جمعية الأطفال المعاقين

سنحت لي الأسبوع الماضي فرصة لزيارة جمعية الأطفال المعوقين وهي زيارة تأخرت في نظري كثيرا حيث كنت ارغب بحكم تخصصي في الهندسة الطبية في زيارة الجمعية بهدف البحث عن افكار لمشاريع طلابية أو بحثية تخدم هذه الفئة من فئات المجتمع التي تستحق الاهتمام والرعاية. وقد جاءت الزيارة بمصاحبة وفد من جامعة جنوب فلوريدا مهتم بأبحاث إعادة التأهيل من الإعاقة بهدف بحث سبل التعاون مع جامعة الملك عبدالعزيز في هذا المجال.

          تقع الجمعية في شمال جدة واستغرقت الرحلة إليها من رحاب الجامعة حوالي الساعة الكاملة بسبب الازدحام حيث خرجنا من الجامعة في وقت انتهاء دوام المدارس واتجهنا إلى دوار الكرة الأرضية حيث تقع الجمعية واستقبلنا مسؤولوا الجمعية أحسن استقبال وأخذونا في جولة حول مباني الجمعية للتعرف عليها وعلى الخدمات التي تقدمها الجمعية.

          دهشنا جميعا كزوار مما شاهدناه في الجمعية فالمباني فسيحة والبرامج منوعة ووفيرة وكلها مجانية أو بأسعار رمزية ولم يتصور أحد منا أن يكون هناك عمل ايجابي يساهم في المجتمع بهذه الطريقة لأننا نملك انطباعا بأن العمل المدني من خلال الجمعيات المستقلة عن الهيئات الحكومية هو أمر صعب جدا ولكني سعدت جدا لأن العمل الذي شاهدته في الجمعية دليل يؤكد صحة المقولة بأن من جد وجد ومن زرع حصد وهي أيضا دفعة أمل شخصية بالنسبة لي كونها اثبتت لي بأنه بالإمكان العمل والانتاج في داخل الوطن والسعودية.

          يأتي الطلاب والطالبات من ذوي الاحتياجات الخاصة من أعمار صغيرة للمدرسة التي تتبع الجمعية ويقوم المعلمون فيها بتأهيلهم للانخراط في المدارس العامة في الصفوف الأولية بالمجان وتقوم أيضا بمتابعتهم بعد ذهابهم للمدارس العامة. وتوجد في الجمعية ورشة نجارة وحدادة تقوم بصناعة كراسي الفصول الدراسية التي تتلائم مع احتياجات الطلبة كما تقوم بتعديل الكراسي المتحركة بما يتلائم مع احتياجات الطلاب ولاحظت أن الورشة تقبل الأثاث الخشبي كتبرعات لكي تستخدم الخشب الخاص بها في صناعة كراسي الفصول الدراسية بالجمعية.

          توجد بالجمعية أيضا ورشة لتحضير مواد تساعد ذوي الاحتياجات الخاصة على الحركة بشكل طبيعي فقد يحتاج الطفل إلى حذاء يخفف من الضغط في أماكن معينة بأسفل القدم لأن طريقة مشي الطفل غير مستوية مثلا فيمكن تحضير حذاء بلاستيكي يقوم بتعديل مناطق الضغط في القدم لتصبح متساوية لكي يمشي الطفل بصورة طبيعية كما توجد ورشة للخياطة تقوم بتحضير الكثير من المواد التي تحمي الطلاب من الصدمات أو التي يمكن استخدامها كاثقال اثناء أداء تمارين العلاج الطبيعي.

          أجمل ما في الموضوع هو انتشار فروع الجمعية على مستوى مناطق المملكة فالجمعية لا تتواجد فقط في المدن الكبيرة (جدة والرياض والدمام) وإنما لها فروع في مكة والمدينة والجوف وحائل وعسير مما يجعل تلك الخدمات متوفرة حتى في بعض المناطق التي قلما تتوفر فيها الخدمات المتخصصة ويمكن التعرف على المزيد من خدمات وأنشطة الجمعية من خلال رابطها على الإنترنت http://www.dca.org.sa/ كما يمكن مشاهدة بعض صور الزيارة من خلال ألبوم صور الزيارة على الفايسبوك الموجود على الرابط

 https://www.facebook.com/media/set/?set=a.10150735600380090.458814.604320089&type=1&l=02edf585da

          اعجبتني روح فريق العمل في الجمعية فكلهم متحمسون لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة ويرغبون في تقديم المزيد من الخدمات وما شاهدته في الجمعية يثبت بأن الإنتاج على المستوى المحلي ممكن فالأفكار سهلة وبسيطة ولكنها تحتاج للعزيمة والإرادة لكي تنفذ على أرض الواقع ومجال التطوير والتحسين مفتوح طالما أن هناك رغبة وإرادة واتمنى أن اتمكن في المساهمة في هذا العمل من خلال انجاز عدد من المشاريع التي يمكن لطلبة شعبة الهندسة الطبية بالجامعة القيام بها كمشاريع للتخرج لنساهم كلنا في خدمة هذا القطاع الحيوي في المجتمع.

About نزيه العثماني 102 Articles
دكتوراة هندسة كهربائية طبية وأسعى للتميز في البحوث التطبيقية وبراءات الاختراع بمجالي ومهتم بدعم الإبداع والموهبة وأساليب التعليم الفعالة وبناء قيادات المستقبل

3 Comments

  1. د/ ربنا يديك الصحة والعافية
    انا من السودان خريج لغة انجليزية/علم النفس تخرجت قبل سنتين بقيت مدرس في المدارس الثانوية حوالي سته اشهر وتركت تدريس بسبب مرتب ما بساعد
    الان انا بشتغل اعمال الحرة
    بس عندي رغبة لماستر لكن ما غادر اختار التخصص
    طبعا انا رغبتي في تخصصات التاليه: علم النفس او علوم تربوية او التربية الخاصة او القانون
    بس ايهما انسب

    وشكرآ

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.