أول مئة يوم ابتعاث بأمريكا: بداية مشوار العمر

أول مئة يوم ابتعاث بأمريكا: بداية مشوار العمر

نزيه شجاع العثماني

مقال تم نشره في رسالة الجامعة الخاصة بجامعة الملك سعود

رحلة الدكتوراة رحلة طويلة مليئة بالعقبات والصعوبات لكنها رحلة تأخذ صاحبها لعالم جديد يمكن لسكانه احداث تغيير إيجابي ومفيد في المجتمعات من خلال النشر العلمي الذي يتناول مشكلات المجتمعات بشكل مبدع ويطرح حلولا إيجابية ومفيدة لها، كما أن الدكتوراة تتيح لصاحبها امكانية بناء قادة المستقبل عن طريق نشر المعرفة بين الطلاب وتهيئتهم ليكونوا أعضاء منتجين وفعالين في مجتمعهم. بمعنى آخر، ارى أن التميز والريادة تتطلب أن ينظر الفرد للدكتوراة كوسيلة لتحقيق رؤية بعيدة المدى لا أن ينظر للدكتوراة على أنها نهاية المشوار وأن تكون تلك الرؤية هي المرشد والمعين في اتخاذ القرارات المختلفة.

يقول المثل المعروف: مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة ولو فكرنا قليلا لاكتشفنا بأن الاتجاه الذي تأخذه هذه الخطوة يحدد أين ينتهي مشوار الألف ميل، ولهذا من الضروري جداً أن يفكر المبتعث أو المبتعثة بشكل جيد في اختيار الاتجاه الذي يبدأ به مشوار الألف ميل. وقد يختار مبتعث أن يمشي في أي اتجاه عشوائي ويترك الأمر لتغيرات الطريق لتحدد أي ينتهي به الألف ميل وقد ينظر مبتعث آخر في كل الاتجاهات المتاحة ويبدأ في اختيار المكان الذي يرغب أن يصل إليه في نهاية الألف ميل ثم يبدأ في السير بذلك الاتجاه. هنا تأتي أهمية أول مئة يوم بأمريكا كونها الخطوة الأولى في مشوار تحقيق الرؤية الشخصية لكل فرد اختار أن تكون الدكتوراة وسيلة تحقيق تلك الرؤيه.

هناك خطوات متراكمة لابد من اجتيازها في الطريق للدكتوراة ويجب على كل مبتعث أن يعرف هذه الخطوات وتفاصيلها بشكل جيد من قبل بداية المشوار لكي يحضر نفسه لتجاوز وفيما يلي هذه الخطوات:

· اجيتاز امتحانات اللغة والتخصص.

· الحصول على القبول.

· اجتياز المواد بالدرجات المطلوبة.

· اجتياز امتحان الدكتوراة باجزاءه المختلفة.

· اختيار مجال الرسالة.

· اختيار المرشد.

· اختيار موضوع الرسالة.

· الحصول على موافقة لجنة البحث على مهنجية الرسالة في الاطروحة الأولية.

· اجراء التجارب.

· كتابة النتائج.

· الدفاع عن الرسالة ومناقشتها.

· العودة للوطن والبدء في تحقيق الرؤية.

من المهم في نظري أن تكون الخطوات السابقة أمام الطالب طوال الوقت لتصبح هي الأولويات الأساسية التي يركز فيها جهده وعمله. وأود في بداية مشوار المئة يوم بأمريكا أن اذكر بأن مئة يوم تكاد تكون فصل دراسي كامل فهي مدة طويلة جدا لكنها مدة تكفي لأن تكون الخطوة الأولى في مشوار الألف ميل وهنا تكمن أهمية أن يفكر المبتعث والمبتعثة من البداية في المكان الذي يرغب أن يشغله بعد الدكتوراة بعشرة سنوات ليصبح ذلك المكان هو الغاية المطلوب تحقيقها وبذلك يصيغ المبتعث أو المبتعثة الخطط والقرارات والاختيارات التي تؤهله أو تؤهلها للوصول لتلك المنزلة أو المكانة.

لابد من الاستعداد المبكر لهذه الرحلة قبل الذهاب لأمريكا وسأترك الخوض في التفاصيل البديهية من بحث عن مسكن وسيارة وتأمين ومتطلبات التسجيل في الجامعة والملحقية ومدارس وحضانات للأطفال وقوانين الهجرة والمعيشة بأمريكا سأتركها لمقالات أخرى كونها أمور تختلف في تفاصيلها من ولاية لولاية ويمكن التواصل مع الأندية السعودية القائمة في معظم مدن أمريكا وسؤال رؤسائها عن هذه التفاصيل وكلي ثقة بأن أبناء وبنات وطننا بهم خير كثير ويسعدهم مساعدة أي طالب أو طالبة يرغب في الدراسة بمدنهم.

لو وضع كل مبتعث رؤيته بأنه بعد عشرة سنوات من الانتهاء من رسالته يكون قد حقق الريادة في البحث العلمي وبراءات الاختراع والتأليف العلمي والتميز في تدريس الأجيال القادمة في مجال تخصصه سنجد أن عليه التركيز ومن البداية على الأمور التالية:

· اختيار الجامعات التي تقدم برامج علمية مميزة تزيد من خبرته وتوسع من مداركه.

· الحرص والتركيز على اجتيار امتحانات التوفل والجي آر إي أو الجيمات بدرجات عالية تتيح له الدخول في تلك الجامعات المميزة.

· التعرف على الخطة الوطنية للبحث العلمي في المملكة من خلال العودة لمجالات البحث المدعم في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية والتعرف على توجهات البحث في التعليم والصناعة والتجارة والطب والإدارة لكي تساعد المبتعث في اختيار المجال الذي يرغب بالإبداع والتميز به بعد عشرة سنوات من عودته للمملكة.

· البحث عن مشرفين أكاديميين مميزين في مجال التخصص من حيث النشر العلمي وتوفير الدعم لطلاب الدراسات العليا والتواصل مع هؤلاء المشرفين من أجل التباحث حول فرص العمل معهم.

· التواصل مع فرق البحث العلمي المميزة في مجال التخصص والتعرف عليها من أجل بناء علاقات يمكن اجراء البحوث العلمية معها بعد العودة للمملكة.

· التركيز من البداية على العمل مع مشرفين عرفوا بدعمهم للنشر العلمي لطلابهم ليتمكن الطالب من نشر ورقتين علميتين على الأقل قبل تخرجه من الدكتوراة.

· التعرف على المؤتمرات العلمية المميزة في مجال التخصص لحضورها والمشاركة بها بأوراق أو بوسترات.

· التركيز على تطوير المهارات الشخصية والقيادية من خلال الدورات والأنشطة الاجتماعية المتوفرة بغزارة في الجامعات الأمريكية.

هذه بعض الأمور التي أنصح أن يضعها الطالب في نصب عينيه من البداية وقد يقول قائل بأنه يصعب على الطالب أن يحقق الأمور السابقة في المئة يوم الأولى ولكني اختلف مع وجهة النظر هذه لأننا لو عدنا لتصور أن اتجاه الخطوة الأولى في مشوار الألف ميل يحدد أين يؤول بنا الطريق سنجد بأن سلوك الطالب وقراراته واختياراته في أول مئة يوم هي اتجاه الخطوة الأولى التي تحدد أين سينتهي به مشوار الدكتوراة، فمن أراد تحقيق التميز والريادة في تخصصه بعد عشرة سنوات من عودته ووضع النقاط السابقة كأهداف يرغب في تحقيقها على المدى الطويل فهو شخص عرف بالضبط المكان الذي ينتهي عنده الألف ميل ومادامت الوجهة واضحة سيصبح الطريق الذي يسلكه للوصول لتلك الوجهة واضحا وبذلك يمكن للطالب اتخاذ القرارات والاختيارات المناسبة (اتجاه الطريق) التي تعينه من البداية على الوصول للوجهة التي اختارها. ولن يكون كهؤلاء الذين يسلكون طريقا عشوائيا يأخذهم ذات اليمين وذات الشمال بحسب الظروف والأهواء لينتهي بهم الألف ميل لمكان لا يعرفون كيف وصلوا إليه ولا كيف ينتقلون منه لمكان آخر.

وفيما يلي خارطة أهداف من المطلوب تحقيقها في نهاية المئة اليوم الأولى بالولايات المتحدة الأمريكية بالنسبة لطلاب اللغة الإنجليزية تليها قائمة أهداف مقترحة لطلاب الدراسات العليا:

أهداف مطلوب تحقيقها في نهاية أول مئة يوم لطلاب اللغة:

o الدخول في اختباري لغة (توفل أو آيلتس)

o الدخول في اختبار تخصص واحد (جي آر إي أو جيمات).

o فتح ملف قبول في 15 جامعة والبدء في متابعتها.

o تحديد ثلاث مؤتمرات علمية سنوية في تخصصي.

o المشاركة في نشاط طلابي على مستوى الجامعة.

o التعرف على 5 فرص مختلفة لتنمية المهارات الشخصية سواء في الجامعة أو خارجها.

أهداف مطلوب تحقيقها في نهاية أول مئة يوم لطلاب الدراسات العليا:

o الاتفاق على الخطة الدراسية مع المرشد الأكاديمي.

o استيعاب كامل لكتيب الدراسات العليا بقسمك لمعرفة متطلبات الدراسة والتخرج.

o مقابلة 7 من الباحثين في القسم للتعرف على فرص ومجالات العمل معهم في رسالة الدكتوراة.

o اختيار 3 من الباحثين ليكون أحدهم مرشدك في الرسالة.

o الالتزام بخطة واضحة المعالم لدراسة المواد بالجامعة.

o المشاركة في نشاط طلابي على مستوى الجامعة.

o حضور دورتين لتنمية المهارات الشخصية.

o اختيار مؤتمر علمي في تخصصك لتشارك به في الأيام القادمة.

نزيه العثماني

استاذ مساعد/قسم الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسبات (طبية حيوية)

جامعة الملك عبدالعزيز بجدة

http://nothmany.kau.edu.sa

http://alothmany.me

About نزيه العثماني 104 Articles
دكتوراة هندسة كهربائية طبية وأسعى للتميز في البحوث التطبيقية وبراءات الاختراع وتوطين التقنية بمجالي ومهتم بدعم الإبداع والموهبة وأساليب التعليم الفعالة وبناء قيادات المستقبل

7 Comments

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,

    تعود الينا دائماً وفي سطورك الفائده التي توفر علينا عناء التجربه

    لازلت محتفظ بـ “دليل الدراسه والقبول بأمريكا “واستفاد منه الكثير من الطلاب

    لذلك اود ان اذكر بالرابط هنا للفائده

    http://alothmany.me/Doc/2nd_edition_study_usa.pdf

    اسأل الله ان يهبك عظيم الثواب ولك جزيل الشكر والامتنان … وإلى العطاء دائماً

  2. جزاك الله خير على هذا الموضوع الرائع والمفيد وجعل ماكتبت في ميزان حسناتك
    وفعلا البداية هي الاساس وهي التي يجب التركيز حولها كثيرا ولكن لمن يملك خطط واهداف مستقبلية

  3. مستور

    معدل الدكتوراة في التخصصات التطبيقية يتراوح بين الأربع إلى ست سنوات وتختلف المدة من جامعة لجامعة أخرى وعادة ما تنشر الأقسام العلمية في كل جامعة معدل الفترة الزمنية اللازمة للحصول على الدكتوراة

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.