أجيال من أجل أجيال: متطوعون من أجل الوطن

فريق أجيال من أجل أجيال هو مجموعة من الخريجين السابقين من أمريكا وبريطانيا في تخصصات مختلفة اجتمعنا سويا كمتطوعين لخدمة مشروع وطني كبير هو برنامج الابتعاث لخادم الحرمين الشريفين من خلال تقديم دورات للمبتعثين والمبتعثات للولايات المتحدة فعدد المبتعثين كبير وفي ازدياد مستمر سواء بسبب الابتعاث من الجامعات والوزارات أو بسبب برنامج خادم الحرمين للابتعاث الذي يعد في نظرنا أحد المشاريع الوطنية الحيوية للنهوض بالمجتمع والوصول به لمجتمع المعرفة.

بدأنا كفريق من البداية من حوالي سبعة أشهر وهدفنا من البداية واضح لخدمة المبتعثين لأن كلنا مر بتجربة الابتعاث وتخبط في بداية ابتعاثه وشعر بمصاعب ومشكلات كثيرة وكلنا نأمل بأن لا يتعرض غيرنا  من الطلاب لما تعرضنا نحن له من متاعب ومصاعب وحيرة في بداية الابتعاث وعسى أن يكتبنا الله ممن نفس عن بعض المؤمنين كربة من كرب الدنيا.

قصة شعار أجيال من أجل أجيال:

ناقشنا في أحد الاجتماعات مسألة اختيار اسم للفريق فطال النقاش بدون الوصول لنتيجة إلى أن جاءت فكرة هي أن يقول كل فرد في الفريق لماذا أنت هنا؟ لماذا تطوعت في هذا العمل؟ وبدأ كل واحد يتحدث عن سبب وجوده في الفريق وكان القاسم المشترك بين اعضاء الفريق هو شعورهم بالمسؤولية تجاه الأجيال الجديدة من المبتعثين ورغبتهم الصادقة في أن لا يمرو بالعقبات والمشكلات التي مر بها اعضاء الفريق في بداية الابتعاث وكانت النتيجة الطبيعية للعصف الذهني هذا هو اسم (أجيال من أجل أجيال) فنحن أجيال سابقة تعمل من أجل الأجيال الجديدة ونأمل في أن تستمر عجلة تداول الخبرة بين الأجيال بشكل متواصل وكأننا في سباق تتابع يسلم الجيل الحالي فيه الراية للجيل الذي يليه

وقد قدمنا يوم الخميس الموافق 11 ابريل أول مخرج دورة مكثفة للمتبعثين والمبتعثات في مسرح مستشفى جامعة الملك عبدالعزيز بجدة واستمرت الدورة لسبع ساعات بدءا من التاسعة صباحا وحتى الرابعة عصرا وحضرها قرابة الستون شخصا من المبتعثين والمبتعثات الذين سعدنا بتقديم الدورة لهم ونتمنى أن تكون الدورة قد ساهمت في الاجابة على عدد من استفساراتهم وحققت الأهداف المرجوة منها وقد نشرت صحيفة الحياة مقالا عن الدورة يمكن الوصول إليه من خلال الرابط

فريق تطوعي يرسم «خريطة طريق» لراغبي الابتعاث

http://alhayat.com/Details/508817

وقد شملت برنامج: الابتعاث من التحديات للنجاح الدورات التالية:

  1. كلمة ترحيبية ألقتها رئيس الفريق سارة الرميخاني
  2. دورة التخطيط الاستراتيجي للابتعاث قدمها نزيه العثماني
  3. التحضير للسفر والهوية للمبتعث قدمتها ماوية خفاجي
  4. دورة أنظمة دول الابتعاث مع المعاقين والخدمات المتوفرة لهم قدمتها أمل نمنقاني
  5. اجراءات القبول بالجامعات الأمريكية قدمها نزيه العثماني
  6. نبذة عن المكتب التعليمي التابع للقنصلية الأمريكية والخدمات التي يوفرها للمتبعثين قدمتها ا حنين كامل مستشارة في المكتب التعليمي
  7. اجراءات القبول في برامج الزمالة للطب قدمتها د سمر السقاف ضيف شرف اللقاء وهي منسقة البرامج الصحية في الملحقية الثقافية السعودية بواشنطن
  8. التخطيط المالي للمبتعث قدمتها نبيلة الطيب
  9. الدراسات العليا وانواعها بأمريكا قدمها نزيه العثماني

ويشمل الفريق أيضا شخصيات تعمل بجد واجتهاد من وراء الكواليس مثل أزهار سلامة وأغصان ميرغلاني وعبدالرحمن شاكر وعبدالله العمري وهم أعضاء رئيسيين في الفريق الذي يترأسه سارة الرميخاني وكلهم ماشاء الله متميزين سواء في تخصصاتهم أو في العمل التطوعي على مستوى الأندية الطلابية في أمريكا اثناء الابتعاث.

وساهم في نفس اليوم بالنشاط عدد من المتطوعين والمتطوعات من مكتب التطوع بمستشفى جامعة الملك عبدالعزيز الذي تشرف عليه د ماوية خفاجي اضافة لخريجين سابقين من أمريكا مثل رامي جلي ولؤي جان.

كيف تصل للفريق؟

تم إنشاء صفحة فايسبوك للفريق وبدأ الإعلان عنها في الفايسبوك ودخل عدد كبير من المهتمين بها ووصل عدد المتابعين لحوالي 500 شخص ويمكن الوصول للصفحة من خلال الرابط
http://www.facebook.com/gforgteam
وتم انشاء حساب تويتر للفريق للاجابة على الاستفسارات ويمكن متابتعته من خلال العنوان @G4Gen
وتحوي صفحة الفايسبوك نبذه عن أعضاء الفريق ورؤية الفريق وأهدافه ومن السهل ملاحظة تميز أعضاء الفريق بخبرة كبيرة في مجال الابتعاث فكلهم ممن له باع طويل في العمل مع الأندية الطلابية والأعمال التطوعية سواء في الولايات المتحدة أو في السعودية.

وفور إلإعلان عن الدورة الذي كان قبلها باسبوعين وأشرنا فيه لأن الأماكن محدودة لأن الصالة قد لا تستوعب أكثر من 120 شخصا تهافتت طلبات التسجيل وخلال يومين فقط تجاوز عدد المسجلين العدد المحدد فلم نعرف ما نفعله واستمرت طلبات التسجيل في الوصول إلى أن وصل العدد إلى 180 شخص ووقتها قررنا أن نوقف عملية التسجيل لأن المكان أولا لا يستوعب العدد ولا الميزانية التي وضعناها للنشاط (تكفلنا كفريق بدفع كافة تكاليف الحفل بأنفسنا بدون رعاية) فأوقفنا التسجيل وخططنا لاستيعاب 120 شخص ولكن الذي حصل بأن عدد الحضور لم يصل للسبعين بالرغم من أن الجميع أكد حضوره.

من نماذج التجاوب مع الإعلان التشجيع الكبير الذي لقته اللجنة من د سمر السقاف التي رحبت بشكل كبير بالحضور وتقديم محاضرة عن القبول في برامج الزمالة في الطب وكان لمشاركتها اثرا كبيرا في دعم البرنامج والاجابة على استفسارات الطلاب والطالبات الراغبين في دراسة الطب

ورحب ايضا القنصل التعليمي للقنصلية الأمريكية بفكرة المشاركة مع الفريق وحضرت من المكتب التعليمي الأستاذة حنين كمال التي اعطت نبذة عن المكتب وخدماته واشارت لأن المكتب يهدف لخدمة الطلاب الراغبين في الدراسة بأمريكا ومساعدتهم في اختيار المدن المناسبة والجامعات الملائمة لرغباتهم وخططهم ووعدت الأستاذة حنين بأن يكون هناك شخص من القنصلية الامريكية للإجابة على تساؤلات الطلبة والطالبات في الأمور المتعلقة بالتأشيرة لأمريكا ويمكن الوصول لمكتب المكتب التعليمي للقنصلية من خلال الرابط https://www.educationusa.info/

من الايجابيات الأخرى في اللقاء هو مشاركة أحد المبتعثين الذين يملكون اعاقة سمعية في اللقاء واستطعنا توفيرمترجم لغة اشارة لهذا المبتعث لكي يقوم بالترجمة بشكل كامل وساهم عدد من المتطوعين في كتابة المحتوى العلمي للمحاضرة له في الأوقات التي اضطر فيه المترجم لمغادرة المكان.

أما أهم ما في الموضوع والذي اسعدنا حقيقة هو أن الطلاب والطالبات جلسو في البرنامج لنهايته بالرغم من أنه استمر لسبع ساعات كما أن الحضور فضل في أكثر من مرة أن يستمر المتحدثون في الحديث بدلا من الوقوف من أجل الراحة وقد كتب كثير من الحضور ملاحظات مشجعة بشكل كبير للفريق واعضائه مما جعلنا نشعر بأن تعبنا لم يذهب هدرا وبأن هناك من يطلب المادة التي نقدمها مما يؤكد اعتقادنا بتميزها بشكل كبير عما هو موجود في الساحة لأن المادة مقدمة من فريق يحمل رؤية ويؤمن برسالة ومستعد لبذل الجهد والوقت من أجلها
وفيما يلي رؤية ورسالة وغايات وأهداف الفريق الذي اعتز بأن أكون جزءا مساهما فيه:

رؤية اللجنة:

  • إعداد سفراء للوطن معتزين بوطنهم وثقافتهم ومبادرين للتحصيل العلمي والتبادل الثقافي بأفضل الجامعات العالمية

رسالة اللجنة:

  • تقديم معلومات ومهارات في مواضيع تؤهل المبتعث للتواصل مع الجامعات والتخطيط الاستراتيجي لرحلة الابتعاث

الغايات:

  • دورات في القبول.
  • دورات في التخطيط الاستراتيجي للابتعاث.
  • دورات في التواصل الفعال بالجامعات.
  • موقع على الانترنت.

الأهداف:

  • عقد برنامج تدريبي (الابتعاث من تحديات لفرص للوصول للنجاح) مدته 9 ساعات ثلاث مرات سنويا يحوي البرامج التالية:
    • محاضرة 2 ساعة عن الدراسات العليا بأمريكا والبحث عن الجامعات واجراءات القبول
    • محاضرة 2 ساعة عن التخطيط الاستراتيجي للابتعاث والأنظمة والحياة في أمريكا
    • محاضرة 2 ساعة عن كيف تكون سفيرا لبلدك
    • ورشة عمل 3 ساعات عن كيفية البحث عن الجامعات والبدء باجراءات القبول من الانترنت
  • تسجيل فيلم يوتيوب من عدة أجزاء يتناول عملية البحث عن قبول وتحضير متطلبات القبول في الجامعات.
  • إنشاء موقع على الإنترنت يوجه الطلاب لمواقع الإنترنت الحكومية والرسمية والعامة والطلابية والتي تخدم الطلبة المبتعثين.

فريق العمل :

  • سارة عبدالله الرميخاني/ ماجستير ادارة صحية جامعة سكرانتن. اخصائية تثقيف صحي بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية.
  • د. سمر السقاف / مستشارة. مديرة البرامج الطبية والعلوم الصحية بالملحقة الثقافية السعودية، واشنطن. أستاذ مشارك بجامعة الملك عبدالعزيز، جدة
  • د. ماوية عبدالكريم خفاجي/ دكتوراة فيزياء طبية من جامعة اكستر بريطانيا. ا ستاذ مساعد قسم الاشعة كلية الطب جامعة الملك عبدالعزيز، المشرفة على مكتب الخدمات التطوعية بالمستشفى الجامعي.
  • أزهار مكي سلامة./ ماجستير إدارة صحية، جامعة سكرانتن. منسقة أبحاث، مدينة الملك عبد العزيز الطبية.
  • أمل عبدالرحيم نمنقاني . طالبة دكتوراه. جامعة بتسبرغ.
  • أغصان عباس المرغلاني. /ماجستير هندسة برمجيات، جامعة كانسس. محللة نظم وبرامج قسم تقنية المعلومات، مستشفى الملك فيصل التخصصي.
  • نبيلة يوسف طيب./مستشار اداري ومالي. المنهج للإستشارات.
  • عبدالرحمن فريد شاكر/ ماجستير مالية من جامعة توليدو. المراقب المالي لمجموعة فقيه.
  • د. عبدالله العمري. طبيب/ ماجستير إدارة نظم صحية، جامعة دوكاين.
  • د. نزيه شجاع العثماني/دكتوراة هندسة كهربائية من جامعة بتسبرج، استاذ مساعد بجامعة الملك عبدالعزيز.

About نزيه العثماني 104 Articles
دكتوراة هندسة كهربائية طبية وأسعى للتميز في البحوث التطبيقية وبراءات الاختراع وتوطين التقنية بمجالي ومهتم بدعم الإبداع والموهبة وأساليب التعليم الفعالة وبناء قيادات المستقبل

4 Comments

  1. كان من أجمل أيام حياتي.. عطاء بلاحدود، تفاعل بلاحدود، عمل من القلب بدون انتظار أي مقابل.. والحمدالله التفاعل كان كبير والبراهين أصدق على نجاح هذا اليوم… شكرا لفريق العمل الرائع بدونكم لم يكن يرى هذا البرنامج هذا النجاح والظهور الى الشمس وما اجمله من شعور.. شكرا لكل من:
    د. عبدالله العمري (الجندي المجهول) على انقاذه لكثير من المواقف في اخر اللحظات مثل فيديو التعريف بالفريق والتسجيل
    أزهار (منسقة ومتابعة التفاصيل الدقيقة) على تجميع الأفكار ووجودك بجانب أي أحد احتاجك في هذا اليوم.. شكرا ياصديقتي العزيزة لدعمك الغير محدود للفريق وحماسك في اتخاذ القرارات الهامة ودعمك لي انا خاصة
    أ.نبيلة (مشرفة الأكل وصاحبة عرض الميزانية) على دقتك وهمتك في انجاز المهمة الصعبة التي وكلت اليك والعرض الرائع التي نال اعجاب الجميع.
    عبدالرحمن شاكر (المستشار الرسمي والداعم للفريق) بالرغم من انشغالك في هذا اليوم ولكن روحك كانت حاضرة وتفاعلك معنا عبر تويتر كان اكبر برهان.
    أمل (روح وأمل المعاقين من المبتعثين) شكرا على اهتمامك في هذه الفئة والتي لاننكر تجاهلها من جميع فئات المجتمع وشكرا لمساعدتك في إدارة مواضيع التسجيل وإدخالك للتقنية لإنجاز المطلوب.
    أغصان (مخترعة اللوجو الجميل) شكرا على روح الدعابة التي تزيد من نشاط وحماس الفريق وشكرا لدعمك بكل المواضيع التقنية ايضا.
    د. ماوية (شعلة الفريق) شكرا على روح التطوع التي طغت على الفريق بشكل أكبر بعد انضمامك.. وشكرا على حماسك اللامحدوود والذي بدونه لايكتمل اي نجاح للفريق.
    د. نزيه (عامود الفريق) لولا الله ثم دعم الدكتور نزيه لما كان هذا الفريق موجود فالشكر موصول لك دكتورنا الغالي لتوجيهك لنا ولبوصلة حياتنا ولحماسك الدائم في اتقان ما نقدمه سواء اكاديميا او اجتماعيا..

    الشكر لله أولا وأخيرا بأنني من هذا الفريق الرائع بمعنى الكلمة. اغبط نفسي لمعرفتكم أولا ثم أغبط الوطن لوجود كوادر رائعة مثلكم

    تحياتي
    سارة عبدالله الرميخاني

  2. كان يوم جميل جداً، وأجمل مافيه العوامل المشتركة بين جميع أعضاء الفريق وهي الإخلاص والعطاء من القلب، عوامل أساسية ومهمة لنجاح أي عمل تطوعي..
    كل عضو من أعضاء هذا الفريق له بصمته ودوره الخاص في نجاح هذه الفعالية، ابتداءً من عملية العصف الذهني لاختيار الاسم، ربما من قبل، إلى هذه اللحظة (حتى بعد انتهاء الفعالية). فمازال أعضاء الفريق يفكرون ويعملون جهدهم لتقديم ماهو أفضل في المرات المقبلة. لا أنسى رسالة الدكتور نزيه للفريق بعد يوم أو يومين من الدورة والتي تقول (ماهي الخطوة القادمة)، كنا لسة بنقول يااا معين 🙂
    كمسؤولة عن التنسيق والمتابعة، وحقيقة ماأقدر أنسب هذا الدور لنفسي فقط، لأانه الجميع قام بهذا الدور ولم يكتفي بدوره فقط، يوم الدورة بالنسبة لي زي النبتة اللي تزرعها وتفرح بأول زهرة تطلع، زي ماذكر الدكتور نزيه وجود مايقارب 60 شخص واهتمامهم بما يقدم لهم، انصاتهم، أسئلتهم، وجلوسهم لآخر الوقت كان أول علامات النجاح وسبب للسعادة، الذي سيكتمل بإذن الله عند عودة هذا الجيل من الابتعاث و استلامه الراية لمساعدة الجيل الذي يليه.. وقتها نستطيع أن نجزم بأننا قد حققنا أهداف وغايات هذا الفريق..

    أنا سعيدة جدا ويشرفني إني أكون عضو في هذا الفريق المتميز، وأشكركم جميعا على روحكم الحلوة وعطائكم اللا محدود، والشكر لله أولاً وأخيرا على اختيارنا للقيام بهذا العمل.. أسأل الله أن يكون خالصاً لوجهه الكريم وأن يكون في موازين أعمالنا..

    سلمت يداك يا دكتورنا على هذه التدوينة الرائعة والتي ستبقى ذكرى جميلة لجميع أعضاء هذا الفريق ، وشكرا لرئيستنا سارة المعطاءة على تعليقك الداعم كعادتك ياصديقتي العزيزة 🙂

  3. الطالب المتقدم للحصول على قبول في الجامعه يطلب منه شهادة بالساعات التي قضاها في العمل التطوعي
    فكيف يلتحق بالأعمال التطوعية في الغرب
    وما هي الجمعيات التي يمكن الإنتساب لها ليقضي ساعاته التطوعية المكلف بها

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.