مقتطفات من كتاب (21 قانونا لا يقبل الجدل للقيادة) للمبدع جون سي ماكسويل

قمت خلال الفترة الماضية بقراءة كتاب 21 قانوناً لا يقبل الجدل في القيادة – اتبعها وسوف يتبعك الناس للمبدع جون سي ماكسويل وكما عودت نفسي بالالتزام بتلخيص الكتاب بتغريدات متواصلة قمت بكتابة سلسلة من التغريدات تحت هاشتاق #21_قانونا_للقيادة.

قدم للكتاب ستيفن كوفي صاحب كتاب العادات السبعة للأشخاص الآكثر فعالية (إقرأ تدوينة عادات الفعالية السبعة من شخصية رسول الله عليه السلاموشدني الكتاب كثيرا بأفكاره وتطبيقاته العملية ولهذا اخترت أن أقوم بتلخيصه أملا في أن تنتشر أفكاره بين الناس وفيما يلي أبرز ما شدني من الأفكار بالكتاب.

المقدمة:

  • يذكر ماكسويل بالمقدمة بأن رغبته بإضافة فائدة للناس دفعته للكتابة بالرغم من شعوره بأن نشره لكتاب يعني توقف نموه بمجاله

  • يذكر أيضا بأن تجاربه ولقاءاته بالناس طورت مفاهيمه وجعلته غير راضيا عما كتبه قبل ١٠ سنوات بالطبعة الأولى من الكتاب

  • ينصح المؤلف: ١-فهم كل القوانين ٢-القوانين مكملة لبعضها البعض ٣-إذا طبقت القوانين تبعك الناس ٤-التعلم يستوجب التطبيق

  • يدعي المؤلف بأنه كلما زادت القوانين التي تطبقها ارتفع مستوى قيادتك ويطالب بالتعرف على نقط ضعفك ومن ثم التركيز على تقويتها

  • تتطلب القيادة القدرة على القيام بأكثر من شيء بآن واحد وبكفاءة ولكن من الطبيعي ان يكون هناك قادة لا يطبقون ٢١ بنفس القوة

  • نظرا لتفاوت القدرة على تطبيق كل ٢١ قانون بين الناس لذا نحتاج لفرق قيادة تحقق التكامل في تطبيق القوانين وتعوض ضعف الأفراد

1- قانون السقف: القدرة على القيادة تحدد مستوى فعالية المرء فكلما كانت القدرة على القيادة أقل انخفض سقف الامكانيات

  • قصة تشرح قانون السقف:

    • انتقل عام١٩٣٠ الأخوين ديك وموريس لكاليفورنيا بحثا عن الثراء وفتحا مسرحا وعملا فيه بجد لكنهما افلسا

    • كانا يرغبان بالنجاح وفي عام ١٩٣٧ فتحا مطعما لتقديم الطعام بأواني فاخرة بالسيارات التي بدأت بالانتشار، حققا نجاحا كبيرا

    • توسع الاخوان وفتحا مطعما جديدا وحققا ارباحا هائلة ثم لاحظا تغيرا في قبول الناس للفكرة فغيرا توجههما

    • عام ١٩٤٨ عدلا المشروع واستبعدا الندلاء وقلصا قائمة الطعام وركزا على بيع البطاطس والهمبرجر باستخدام أواني بلاستيكية وبسرعة

    • وضعا هدفا هو تقديم الخدمة السريعة للزبون خلال ٣٠ ثانية ونجحا بشكل باهر وحققا أرباحا مقدارها ١٠٠ ألف دولار سنويا عام ١٩٥٨

    • إنهما الأخوان ديك وموريس مكدونالدز. لم يتجاوز نجاحهما هذا المستوى لأنهما وضعا سقفا لقدرتهم واكتفو بمطعم واحد فقط

    • حاول الأخوان التوسع من خلال بيع إسم المطعم لآخرين وفشلا لعدم قدرتهم على إدارة أكثر من مطعم بآن واحد،كانا مدراء وليسو قادة

    • تعرفا على كروك زبون ذو رؤية بأن ينتشر المطعم وبدأو شركة مكدونالد ووظفوقادة وضحى كثيرا حيث لم يستلم كروك راتبا أول ٨ سنوات

    • اضطر كروك اقتراض أموال ليتمكن من دفع رواتب القادة الذين وظفهم واشترى حقوق الشركة عام ١٩٦١من الأخوين ب ٢.٧ مليون دولار

    • باع الأخوين اسم المطعم ل ١٥ شخص ١٠ فقط افتتحوا فروعا، وضع الأخوين سقفا لقدرتهما وتحفظا حتى على تسمية المطعم ماكدونالز

    • على النقيض كان كروك قائدا افتتح ١٠٠ مطعم وبعد ٤ سنوات توسع ل ٥٠٠ مطعم بأمريكا والآن هناك اكثر من ٣١ ألف مطعم في ١١٩ دولة

  • كلما أردت أن ترتقي أكثر كانت حاجتك للقيادة أكثر وكلما زاد الأثر الذي ترغب بصنعه كنت بحاجة لقدرة أكبر على التأثير

  • الأخوين ماكدونالدز كانا ناجحين لحد كبير لكنهما لم يكونا قائدين ولم يبذلا جهدا للنمو كقادة

IMG_1987

  • يمكنك زيادة الفعالية من خلال رفع مستواك بالقيادة وعندها ستبذل مجهودا أقل لتحقيق نتائج أكبر وعلى العكس أيضا فضعف مهاراتك القيادية سيجعلك تبذل مجهودا أكبر للنجاح وبفعالية أقل.

IMG_1988

  • الفعالية تتضاعف عندما ترفع مستواك بالقيادة وستحقق نتائج أكبر بمجهود أقل

  • سقف فعالية المؤسسات يحدده مستوى القيادة لدى رأس هرمها وكثيرا ما ترى مجتهدين محدودي الأثر لأنهن وضعو لأنفسهم سقفا لقيادتهم

  • قال مدير شركة استشارية: عندما يتولون السيطرة على مؤسسة معينه فإنهم يطردون قائدها ويدربون العاملين على تحسين خدمة العملاء

  • قد لا يكون طرد القائد هو الحل دائما وهنا يأتي دور القانون الثاني للقادة

  • قيم قانون السقف بحياتك: اسأل من حولك (رئيسك، زوجتك، زملائك على مستواك، و٣ ممن تقود) عن تعاملك، تخطيطك، رؤيتك، نتائجك

  • اطلب منهم تقييمك من ١-١٠ بكل نقطة وراجع مستوى الدرجات التي تحصلت عليها، هل توقعت النتيجة؟ كيف تحسن من درجاتك؟

2-قانون التأثير المعيار الوحيد للقادة هو التأثير،الأم تريزا كانت بعيدةعن التأثيرمن حيث المظهرلكن تأثيرها كان كبيرا

  • أسست الأم تريزا مؤسسة مبعوثي المحبة لأنها أرادت أن تسد احتياجا للعالم وبينما افلست المؤسسات الأخرى خدمت هي في ٢٥ دولة

  • القيادة ليست بالمنصب ولا باللقب ولا يمكن منحها لأنها تتبع التأثير وحده، يمكن للقب شراء الوقت إما لزيادة التأثير أو تقليله

  • هناك ٥ خرافات عن القيادة ١-الإدارة: القيادةهي قدرة التأثير على الناس واقناعهم بالاتباع والإدارة هي المحافظة على الأنظمة

    1. خرافة الإدارة: المدراء يستطيعون الحفاظ على الاتجاه ولكنهم لا يستطيعون تغييره أما القادة فهم يدفعون لإتجاه جديد

    2. خرافة رجال الأعمال: هم قادرون على اغتنام الفرص وسد الاحتياج بطريقة مربحة لكن قد لا يستطيعون التأثير على الآخرين

    3. خرافة المعرفة: امتلاك المعرفة قوة لكنه ليس بالضرورة مؤشرا للقيادة، تحتاج المعرفة لتقود لكن وجودها لا يضمن التأثير

    4. خرافة الريادة: كونك سبقت الناس بأمر معين لا يعني أنك قائد فالعبرة بعدد الذين تأثرو بسبقك هذا

    5. خرافة المنصب: ليس المنصب هو الذي يصنع القائد وإنما القائد هو الذي يصنع المنصب

  • ادعاء امتلاك القدرة على القيادة سهل ويقوم به الكثيرون والدليل الأوحد على القدرة على القيادة هو عدد المتأثرين والاتباع

  • تقول مارجريت تاتشر رئيسة وزراء بريطانيا سابقا أنه إن كان عليك أن تذكر الناس أنك بمنصب القائد فأنت غالبا لست بالقائد

  • هناك عدة عوامل تلعب في القدرة على التأثير بالناس منها جوهر الشخصية الداخلية التي يشعر بها الناس للقائد:

    • منها العلاقات فإذا قمت ببناء ما يكفي من العلاقات الطيبة مع المناسبين من داخل وخارج المؤسسة فستتمكن من قيادتها بفعالية

    • منها المعرفة التي تعد شيئا حيويا للقائد فمعرفة الحقائق وامتلاك رؤية للمستقبل ضرورية فلا يمكن أن تصبح قائدا بدون معرفة

    • منها الحدس فالقيادة تتطلب القدرة على التعامل مع الأمور الغير ملموسة مثل المعنويات والطاقة والدافعية

    • منها الخبرة فكلما زادت التحديات التي واجهها القائد بالماضي تشجع الناس على منحه فرصة لاثبات فعاليته

    • منها النجاح السابق: ماذا حققوا؟ فلا شيء يقنع الاتباع مثل وجود سجل مشرف من النجاحات التي سبق تحقيقها

    • منها القدرة على الانجاز فالاتباع يريدون معرفة إن كان الشخص يستطيع قيادتهم للنجاح أو لا

  • جوهر التأثير يكمن بإقناع الآخرين بالمشاركة لذا فالقادة يبرزون بالمؤسسات الخيرية لعدم وجود ما يلزم الناس بالعمل معهم

  • الشخص الذي يظن أنه يقود الآخرين وليس له أتباع واهم، فإن لم يستطع أن يؤثر على الناس فلن يتبعوه لذا فليس قائدا

  • قيم نفسك من ١٠: علام تعتمد لإقناع الآخرين: شخصيتك؟ علاقاتك؟ معرفتك؟ حدسك؟ خبرتك؟ نجاحاتك؟ قدراتك؟ طور نقاط ضعفك

3-قانون العملية: القيادة تتطور يوميا وليس بيوم واحد، سرالنجاح يكمن بجدول الأعمال اليومي والوقت الذي نسخره يوميا لتطوير الذات

  • كون أن يكون المرء قائدا يشبه كثيرا الاستثمار بنجاح بسوق المال فإذا كنت تأمل بأن تكسب ثروة بيوم واحد فلن تنجح

  • ماذا ترى بجدول الأعمال اليومي لزميلك؟ هوايات؟ رؤى؟ تأثير؟ تمشيات؟ لقاءات؟ توجه ذهني؟ انظر ماذا يفعل الشخص كل يوم وستعرف أين يتجه.

  • هناك من يولد بقدرات قيادة طبيعية أعظم من غيرهم ولكن هناك قدرات قيادية يمكن اكتسابها من الممارسة والتعلم على مدى طويل

  • القدرة على النمو والتطور وتحسين المهارات هو ما يميز القادة عن الأتباع، فالقادة الناجحون متعلمون باستمرار وبشكل يومي

  • فرق بين الحدث والعملية فالحدث ينتج من قرار سريع يحفز الناس مرتبط بزمن وسهل بينما العملية تشجع التطوير وتزيد الخبرة وصعبة

  • مراحل نمو القيادة

    • إن لم تعرف مالا تعرفه فلن تنمو

    • تعرف أنك بحاجة للمعرفة

    • تعرف ما الذي لا تعرف

    • تعرف وتنمو

    • تنطلق بمعرفتك

  • لكي تقود غدا تعلم اليوم فسر النجاح أن تكون مستعدا عندما يأتي وقتك فلاري بيرد تميز بالسلة لأنه كان يرمي ٥٠٠ كرة يوميا من صغره

  • الأبطال لا يصبحون أبطالا في داخل الحلبة إنهم يلقون التقدير هناك فقط،

  • ليس المنتقد من يستحق التقدير وليس من يبين أخطاء الآخرين، الفضل يرجع لمن يقف بالمعركة ويخطئ مرارا ولو أخفق سيخفق بدون خوف

  • الخبر الطيب أنك تستطيع أن تكون قائدا ولكن هذا لا يتم بين عشية وضحاها ويتطلب مثابرة فالقيادة لا تتطور بيوم واحد بل تستغرق عمرا

  • أحد الأشياء التي تميز بين القادة العظماء والجيدين هو الطريقة التي يستثمرونها فيمن يتبعونهم فاتباعك يحتاجون للنمو مثلك

4-قانون الملاحة: أي شخص يستطيع توجيه السفينة ولكن تحديد المسار يتطلب قائدا يجيد الملاحة

  • القائد الجيد يركز ويتحكم باتجاهه بدلا من أن يتحكم الاتجاه فيه والملاحون يقومون بأكثرهم يشاهدون الطريق بأكمله قبل البدء فيه

  • الملاحون القياديون يعرفون العقبات قبل ظهورها ويرون أكثر مما يراه الآخرون وأبعد مما يراه الآخرون وقبل أن يراه الآخرون

  • كلما زاد حجم الشركة زادت حاجة القائد للرؤية المستقبلية فكبر الحجم يصعب عملية التصحيح بمنتصف الطريق والخطأ يتأثر به كثيرون

  • لم يملك طاقم تايتانك الرؤية على المدى البعيد فلم يشاهدوا جبل الجليد الضخم ولكبر السفينة لم تتمكن من المناورة واصطدمت فمات المئات

  • النجاح والفشل مصادر قيمة للمعلومات فالنجاح يعلمك ما تقدر القيام به ويمنحك الثقة والاخفاق يعلمك دروسا أعظم ويبين الاخطاء

  • خطوات الملاحين للتخطيط

    • دراسة الظروف الخارجية قبل تقديم وعود

    • الاستماع لآراء الآخرين

    • الموازنة بين الحدس العاطفي والواقع

  • استراتيجية الملاحة حدد المسار والأهداف والأولويات، علم فريقك، اقنعه بالتغيير وابدأ العمل وتوقع المشكلات وأشر للنجاح وراجع خطتك

  • العقبات الكبرى أمام التخطيط الناجح هي الخوف من التغيير والجهل والشك بالمستقبل ونقص الخيال

  • حجم المشروع لا يحدد مدى قبوله ودعمه ونجاحه إنه حجم القائد فأي شخص يمكنه توجيه السفينة لكن تحديد المسار يتطلب قائدا

  • اسأل نفسك هل تتأمل خبراتك ونجاحاتك بانتظام؟ إن لم تفعل فأنت تضحي بدروس محتملة يمكنك تعلمها فتعود على كتابة ما استفدته يوميا

5-قانون الإضافة: القادة يضيفون القيمة عن طريق خدمة الآخرين ليس عن طريق الرواتب والمميزات فقط وإنما من خلال التعامل الصادق

  • يقول رئيس كوستكو سنيجال: ليس هناك طاقم أعمال بأي مجال عمل يشعر بالرضا مالم يكن رئيس الشركة مهتما بما يكفي للذهاب لرؤيتهم

  • من غير اللائق أن ينسب المرء الفضل لنفسه فبناء شركة ناجحة يتطلب تعاون الكل فعندما تحاول أن تكون الأفضل فأنت لا تغرس الولاء

  • إن كنت لا تستطيع نسب الفضل للآخرين وتلقي الملامة عليهم دائما لتبرز نفسك فستغرق بسبب عجزك عن التحفيز والإلهام للآخرين

  • سنيجال: في وول ستريت يحاول الناس كسب المال خلال أسبوع وهذا غير ممكن لنا لأننا نرغب ببناء شركة تظل قائمة لعشرات السنين

  • أعتقد سيجال بأنه إذا كان المرء يحاول إدارة شركة مهتمة بتقليل التكاليف فسيصعب عليه تجاهل التباين الهائل بالرواتب

  • جوهر القيادة ليس: إلى أي مدى نتقدم نحن أنفسنا ولكن إلى أي مدى نساعد الآخرين على التقدم وهذا لا يتحقق إلا من خلال خدمة الآخرين

  • إن لم تقم كقائد بإضافة قيمة لمن يتبعونك فمن المحتمل أنك تطرح من قيمتهم وتقلل من قيمتهم وقريبا سينعدم تأثيرك عليهم

  • إضافة القيمة للآخرين تتطلب التخلي عن الأنانية والذين صنعوا أكبر اختلاف كانوا أقل اهتماما بمناصبهم واكثر اهتماما بالآخرين

  • فائز بنوبل: افعل الخير بأي مكان، يجب أن تنفق جزءا من وقتك لخدمة أخيك الإنسان فأنت لا تعيش وحدك بل إخوتك بالإنسانية يعيشون معك

  • اضافة القيمة للاخرين تتيح الإشباع من القيادة، القيادة السليمة، الإنجاز، تطوير القادة، نشر ثقافة الخدمة بالفريق

  • أفضل موقع للقائد ليس أعلى سلطة وإنما الموقع الذي يستطيع من خلاله تقديم أفضل خدمة تضيف أقصى قيمة للناس

  • يقول أينشتين: الحياة التي نعيشها لخدمة الاخرين وحدها فقط هي الحياة التي نستحق أن نعيشها

  • تضيف قيمة للآخرين عندما تسخر نفسك لإضافة قيمة لهم فشارك الآخرين خبراتك ومهاراتك وسخر سلطتك لتذليل العقبات أمامهم

  • تضيف قيمة للآخرين عمدما تنصت وتعرف ما يريدونه وتقدمه لهم فالقادة الغير مخضرمين يسارعون بالقيادة قبل معرفة من يقودون

  • تضيف قيمة للآخرين عندما نفعل أشياءا يرضى الله عنها فالله لايريد مجرد التعامل الحسن وإنما يريدنا أن نمد يد العون للآخرين

  • اجعل إضافة القيمة جزءا وأسلوبا بحياتك، ابدأ بالمقربين منك واضف لهم ما يفتقدون إليه، توسع لتشمل كل من يتبعونك

  • ذكرني قانون الإضافةبقوله عليه السلام خيرالناس أنفعهم للناس والسعي لقضاء حوائج الناس أفضل من اعتكاف ١٠ سنين بالمسجد النبوي

6. قانون الأرض الصلبة: الثقة هي أساس القيادة

  • لا يسع القادة فقدان الثقة والاستمرار بالقيادة بنفس الوقت فالثقة أساس القيادة هذا قانون الأرض الصلبة

  • أنباعك يعرفون عندما ترتكب الأخطاء وقد تكتسب ثقتهم مجددا بحال اعترافك بالخطأ

  • كلما اتخذت قرارا جديدا كقائد كلما كسبت أو خسرت جزءا من ثقة اتباعك والاستمرار باتخاذ القرارات الخاطئة يفقدك ثقة اتباعك

  • القادة الذين يأخذون القرارات الصحيحة يكتسبون المزيد من الثقة ولو حصل منهم خطأ فادح سيبقى مخزونا من الثقة لدى الاتباع

  • لكي تبني الثقة، عليك أن تظهر الكفاءة والمقدرة والارتباط والشخصية، قد تتمكن من خداع رئيسك لكنك ابدا لن تخدع مرؤوسيك

  • يقول اشكروفت: القيادة مزيج من الشخصية والاستراتيجية ولو تحتم أن تكون بدون إحداها فكن بدون استراتيجية

  • جيري وست: لا يمكنك إنجاز الكثير بالحياة لو كنت تعمل فقط بالأيام التي تشعر بها أنك بخير حال فالقائد يلهم حتى لو ظروفه سيئة

  • يكسب القادة احترام الاتباع عن طريق القرارات الصحيحة والإعتراف بالخطأ وتقديم مصالح الأتباع على المصالح والأهداف الشخصية

  • لأي مدى يراك تابعوك جديرا بالثقة؟ هل يطرحون آرائهم السلبية بأريحية أمامك؟ هل ينقلون اخبارهم السلبية ببساطة؟

7-قانون الاحترام، الناس عادة يتبعون القادة الذين هم أقوى منهم

  • الناس يتبعون الأفراد الذين يحترمون قدرتهم على القيادة، فمن كان مستواه بالقيادة ٨ من ١٠ لن ينقاد إلالمن كان مستواه ٩ فأكثر

  • كلما زادت قدرة الإنسان على القيادة كلما زادت سرعته بتمييز القدرة -عدم القدرة لدى الآخرين للقيادة

IMG_1989

  • عندما يجتمع الناس لأول مرة يبدؤون بالتفاعل معا ويبدأ كل قائد موجود بالتحرك بالإتجاه الخاص به

IMG_1990

  • شيئا فشيئا يبدأ القائد الأقوى بالسيطرة على الأمور ويميز الأفراد الباقون من القادر على قيادتهم

IMG_1991

  • القادة يتحركون بالاتجاه الخاص بهم عند تجمعهم لأول مرة وسرعان ما يغيرون اتجاههم ليتبعوا الاكثر قوة

  • ما الذي يجعل شخص ما يحترم ويتبع آخر؟ هناك ست طرق يمكن للقادة من خلالها كسب احترام الاخريناحترام الاخرين: الاستبداد بالعنف والتخويف ليس قيادة حقيقية فعندما يحترمك الناس كإنسان ويحترموك كصديق وقائد يتبعونك

  1. القدرة الطبيعية على القيادة: إن ملكتها فسيرغب الناس باتباعك والتواجد معك والاستماع لرؤيتك، لا تنس بأن الموهبة لا تكفي وحدها (إقرأ من مدونتي مقتطفات من كتاب الموهبة لا تكفي وحدها أبدا لجون سي ماكسويل http://alothmany.me/blog/?p=730 )

  2. احترام الآخرين: يعتمد الدكتاتوريون على العنف والتخويف لقيادة الناس بينما يعرف القادة الأكفاء بأن القيادة تتطلب حرية الأفراد للاتباع وعندما يظهر القادة احترامهم لمن هم أقل منهم سلطة يكسبون احترامهم وولائهم

  3. الشجاعة: لا يستحق القائد لقبه كقائد إن لم يكن مستعدا أن يكون وحده أحيانا فالأكفاء يقومون بالصواب ولو عرضهم للنقد القاسي

  4. النجاح: تنجذب الناس للنجاح بشكل كبير ويزداد أثره عندما يكون سمة للقائد فالنجاح يوقف الجدل ويشجع الاخرين على الانضمام له

  5. الولاء: عندما يتمسك القادة بالمؤسسة حتى بالظروف الصعبة ويهتمون بأتباعهم حتى لو سبب ذلك لهم الأذى فالأتباع يحترمونهم

  6. القيمة المضافة للآخرين: سبق التطرق لهذه النقطة بقانون الإضافة فالقائد يلتزم بإضافة القيمة للآخرين

  • يقول دنيس: أحد معايير القيادة هو مكانة الأشخاص الذين يختاوون اتباعك ومدى استعدادهم لبذل الجهد الإضافي من أجل القادة

  • ينبغي على القائد أن يعرف، وأن يعرف أنه يعرف، وأن يكون قادوا على أن يظهر بوضوح تام لمن حوله أنه يعرف

  • يحرص القادة المميزون على النمو المستمر (إقرأ ملخص كتاب رائع بعنوان ٢١ قانونا للنمو من رابط http://alothmany.me/blog/?p=805 )

8. قانون الحدس: القادة يقيمون كل شيء من منظور قيادي يختلف عن نظرة الآخرين لنفس الأمر

  • يقول كولن پاول أنه يتخذ قراراته القيادية بعد جمع ٤٠-٦٠٪ من المعلومات التي يمكنه جمعها، انها الخبرة والحدس القيادي

  • الحدس القيادي يتمثل بقدرة القائد على قراءة ما يحدث حوله والانتباه لتفاصيل تفوت على غيرهم أو بمعنى اخر قدرة على شم الأحداث

  • يركز التابعون على عملهم الحالي ومهامهم المطلوبة ويهتم المديرون بالكفاءة والانتاجية ولكن القادة يحددون الاتجاه لسنوات مقبلة

  • يفكر القادة بأفضل الطرق للاستفادة من الموارد المتاحة ويركزون على تحفيز الموظفين على الاستفادة من مواردهم لتحقيق أهدافهم

  • يميز القادة وبسرعة من يؤيدهم ومن يخالفهم بمجرد دخولهم للاجتماع فقراءة الناس من أكثر المهارات الحدسية للقادة

  • يملك القادة القدرة على قراءة أنفسهم ومعرفة نقاط قوتهم ونقاط ضعفهم ولكن القادة الذين يركزون على أنفسهم فقط يدمرون مؤسساتهم

  • للحدس القيادي ٣ مستويات

    • الذين يفهمون القيادة بصورة طبيعية ويملكون موهبة استثنائية ويعرفون كيف يحركون الناس من أ إلى ب

    • الذين يمكن تنميتهم ورعايتهم للقيادة ومعظم الناس بهذه الفئة لديهم مهارات ملائمة للتعامل وقابلية للتعلم

    • الذين لن يفهموا القيادة أبدا وهم موجودون وفئة لا تريد اصلا تطوير ذاتها ولا تقوم ببذل الجهد من أجل ذلك

  • يستطيع القائد بحدسه قراءة متغيرات الموقف وتغيير القرار لموائمته بسرعة فهم يقومون بقراءة المشكلة ويطرحون حلها سريعا

9-قانون المغناطيسية شخصيتك تجذب من هم مثلك، صدق أو لا تصدق، إن من تجذبه لا يتحدد بواسطة ما تريده، إنه يتحدد بواسطة شخصيتك

  • إن تظن أن معظم من يعملون معك سلبيون فراجع توجهك الذهني الشخصي فالطيور على أشكالها تقع والحكمة تقول قل من تخالل أقل من أنت

  • يشترك القادة مع اتباعهم بالسمات التالية: الجيل، التوجه الذهني، الخلفية، القيم، الطاقة، الموهبة، القدرة على القيادة

  • إن لم تكن راضيا عمن حولك فقم بتطوير مهاراتك القيادية وإن كنت راضيا عمن حولك أعد النظر واستقطب من يختلف عنك لتعوض نقط ضعفك

  • لو كل من حولك يشبهك فثق بأن هناك مهام أساسية بمؤسستك لا تنتبه لها، فالمؤسسات لا تستفيد من قدراتها لو كان كل من فيها مبدع

10-قانون الارتباط: القادة يمسون القلوب قبل طلب المساعدة ولا يمكن حث الناس على العمل مالم تؤثر بهم عاطفيا فالقلب قبل العقل

  • كلما كان الارتباط بين الأفراد أقوى زادت احتمالات رغبة التابعون بمساعدة القائد، إن أردت أن ترتبط بمجموعة إرتبط بالأفراد

  • كيف ترتبط؟ ثق بنفسك، تواصل بانفتاح وصدق، إعرف جمهورك، جسد رسالتك، تفهم الاخرين وركز عليهم وليس على نفسك وآمن بهم واعطهم الأمل

  • القادة الناجحون يبادرون بالتواصل مع الناس ولا يقولون (أنا صاحب السلطة وعلى الناس أن تأتيني)

  • تواصلك مع الناس لاعتقادك بأن لديك شيء تقدمه وتقوله شيء والتواصل مع الناس لأن لهم قيمة يضيفونها للمؤسسة شيء مختلف تماما

  • الارتباط مع الأفراد غاية بالأهمية فنابليون كان يعرف أسماء ضباطه بالإسم وكان يذكر أين يعيشون وأي المعارك التي خاضوها معه

  • عندما يبذل القائد وسعه للارتباط بأعضائه ينعكس هذاعلى المؤسسة ويظهر العاملون الولاء وأخلاقيات قوية وتصبح رؤيته طموحا للكل

11-قانون الدائرة الداخلية: قدرة القائد تتحدد بمن هم الأكثر قربا منه فالقادة لا ينجحون بمفردهم فقدراتهم تتحدد بأقرب الناس لهم

  • الأم تريزا: يمكنك عمل مالا يمكنني عمله ويمكنني عمل مالا يمكنك عمله ويمكننا جميعا تحقيق إنجازات عظيمة لو عملنا سويا

  • لا يوجد قادة منفردون، فكر جيدا، لو كنت وحيدا كقائد فمن تقود إذن؟ القائد يجد العظمة بالمجموعة ويساعد الأفراد على أن يجدوها داخلهم

  • كيف تضيف الأشخاص لدائرتك؟ هل يؤثرون على الآخرين؟ هل لهم موهبة مكملة؟ هل يشغلون منصبا استراتيجيا بالمؤسسة؟ هل أثرهم إيجابي؟

  • حسن وطور دائرتك الداخلية باستمرار فقدرتك تتحدد بأكثر الأشخاص قربا منك، وظف أفضل من تعثر عليه، وطورهم، وفوض لهم ما تستطيع

١٢-قانون تفويض السلطة: القادة الواثقون فقط هم الذين يمنحون السلطة للآخرين 

  • أفضل مدير تنفيذي هو من يقدر أن يختار الرجال المناسبين لإنجاز ما يريد وما يكفي من ضبط النفس لعدم التطفل عليهم أثناء انجازه

  • البعض يعتقد أن القيادة تتمثل بالقدرة على سحق الآخرين والصحيح هو أن القيادة تعني مساعدة الناس على اكتشاف قدراتهم

  • عوائق تفويض السلطة:١-الرغبة بالأمان الوظيفي والخوف من أن تمكين المرؤوسين ٢-مقاومة التغيير٣-نقص قيمة الذات

  • ستوكدال: القادة العظام يكسبون السلطة عن طريق وهبها والأشياء العظيمة تحصل عندما لا تبالي لمن ينسب الفضل بل تنسبه للآخرين

13-قانون الصورة: الناس يفعلون ما يرون القائد يفعله، القادة العظام يجسدون صفتين متباينتين ظاهريا حالمون بشدة وعمليون بشدة

  • يملك القادة القدرة على رؤية ما بالأفق البعيد وتصور ما سيحدث وما ينبغي القيام به من عمل يفهمون (لماذا، وماذا، وكيف)

  • الأتباع يراقبون ما تفعله وقد يشك الأتباع بأقوال القادة لكنهم عادة ما يصدقون أفعالهم،

  • مهما كانت خطبك جميلة ومحفزة، ان لم تبذل جهدك بالعمل فلن يجتهد أتباعك

  • تعليم ما هو صواب أسهل من القيام بما هو صواب وليس هناك أكثر حيرة من الذين يقدمون نصائح طيبة لكنهم يمثلون قدوة سيئة

  • لا شيء أكثر إقناعا من أشخاص يقدمون نصائح طيبة ويمثلون قدوة طيبة

  • أعمل على تغيير نفسك أولا قبل المحاولة بتحسين الآخرين، ضع لنفسك معايير أعلى من التي تضعها للآخرين، وابذل جهدا مضاعفا

  • القائد الشامل هو الذي يؤثر على مرؤوسيه ورؤسائه وأقرانه ولكن أصعب أنواع القيادة هي قيادة النفس

  • المنحة الأكثر قيمة التي يعطيها القائد هي القيادة بالقدوة الحسنة فأكثر ما يريده الموظفون هو قادة تتسق تصرفاتهم مع أقوالهم

  • جولياني: لا يمكنك مطالبة من يعملون تحت قيادتك بالقيام بعمل ليس لديك أنت الاستعداد للقيام به

14-قانون الاقتناع: الناس يقتنعون بالقائد ثم الرؤية فالقائد يجد الحلم أولا ثم الناس والناس يجدون القائد أولا ثم الحلم

  • غير غاندي رؤية العالم للتغير لأنه حرر بلاده بدون عنف (اللاعنف أعظم قوة بيد البشر، إنه أشد قوة من أسلحة الدمار الشامل)

  • طالب غاندي الناس بالعصيان المدني وعدم القتال ولم يكن إقناع الناس بطريقته هينا ولكن الناس آمنو به كقائد واتبعوه بإخلاص

  • لا تضع العربة قبل الحصان فالناس لا يتبعون الرؤى النبيلة بالبداية بل يتبعون قادة أكفاء يؤيدون قضايا يمكنهم الإيمان بها

  • السؤال ليس هو عما إذا كان موظفوك سيؤمنون ويتبعون رؤيتك، السؤال هو عما إذا كانوا سيتبعونك أنت ويقتنعون بك كقائد أولا

  • كل رسالة يتلقاها الناس يتم ترشيحها من خلال الرسول الذي يحملها إليهم فلا يمكن الفصل بين القادة والقضايا التي يؤيدونها

  • عندما لا يحب الأتباع القائد ولا رؤيته أو حتى لو لا يحبونه ويحبون رؤيته سيبحثون عن قائد آخر

  • عندما يحب الناس القائد ولا يحبون الرؤية فسيبحثون عن رؤية جديدة أما لو أحبو القائدة والرؤية فسيتبعون كلاها

  • لو حاولت جعل الناس يتصرفون وفق رؤيتك ولكنك عجزت عن تحقيق ذلك فالأرجح أنك اصطدمت بقانون الإقتناع

  • كقائد يقاس نجاحك بقدرتك على الوصول بالناس إلى الغاية التي يجب أن يصلو إليها ولا تستطيع هذا إلا إذا اقتنع بك الناس كقائد

15-قانون النصر: القادة يجدون طريقة ليفوز الفريق فهم لا يقبلون الهزيمة ويحاولون بشتى الطرق الوصول لطريق النجاح

  • حينما يكون الضغط شديدا والمشاكل في أشدها والأزمات بكل مكان يظهر ما بداخل القادة ويبرز على السطح

  • هناك 3عناصرلتحقيق النصر

    • وحدة الرؤية بين الفريق والقائد

    • تنوع المهارات وتسخيرها لتحقيق الرؤية

    • الإلتزام وبذل أقصى الجهد

16-قانون القوة الدافعة – القوة الدافعة أحد أقوى أصدقاء القائد، امتلاك أدوات النجاح وعناصره لا يضمن الوصول للفوز

  • أراد كاتمول صنع الأفلام لكنه لم يملك الموهبة فدرس الهندسة وتعلم الرسم بالحاسب وفتح مؤسسة اشتراها ستيف جوبز بعد فترة وأسماها بيكسار

  • لماذا تعد القوة الدافعة من أفضل أصدقاء القائد؟ لأنها بكثير من الأحيان تكون الشيئ الوحيد الذي يصنع الفرق بين الفوز والخسارة

  • القوة الدافعة:

    • المبالغة العظمى وجعل الأشياء أكبر من حجمها

    • تبين أن القادة أفضل مما هم عليه حقا

    • تحث التابعين على أداء أفضل حتى أصحاب الأداء المتوسط يقدمون أكثر مما تعودوا عليه عندما يكونون بمؤسسة دافعيتها أكبر

    • توجيه الدافعية أسهل من توليدها فالتوليد يتطلب قائد

    • القوةالدافعةأقوى عوامل التغيير

    • توليدالدافعية تأتي من داخل القائد

17-قانون الأولويات: القادة يعرفون بأن النشاط والعمل لا يعني بالضرورة تحقيق الإنجاز فالإنشغال لا يعني تحقيق نتائج مفيدة

  • ستيفن كوفي (القائد هو الذي يتسلق أطول الأشجار ويمسح المكان والمنطقة ويصيح (نحن بالغابة الخطأ)

  • قانون باريتو (إذا ركزت جهدك في أهم 20% من الأنشطة فتحقق عائدا بنسبة 80% على جهدك) لو عندك 10 موظفين ركز على افضل 2 منهم

  • تحديد الأولويات يتطلب معرفة 3 عناصر لكل موضوع (المطلوب، العائد، المكافأة)

  • اسأل نفسك كمسؤول (ماهو الشيئ الذي لا يستطيع أحد سواي القيام به؟) ركز على هذه الأمور فقط وفوض الباقين فيما عداها

  • إذا كان هناك شخص آخر يستطيع القيام بعمل ما بنسبة 80% من كفائتي أنا كقائد فعلي أن أفوضه بالأمر، دعه يتعلم وينمو بالتجربة

  • هناك أشياء كثيرة ستلفت نظرك وتمر بخاطرك، انتبه !!! ركز في أكثرها قيمة وهي تلك الأمور التي تحقق لك السعادة والرضا الشخصي

  • استلم جاك ويلش شركة GE، أغلق كل الأنشطة التي لا تكون الشركة فيها رقم 1 أو 2 في السوق العالمي فتضاعفت أسهم الشركة 4 مرات

18-قانون التضحية: ينبغي على القائد أن يضحي لكي يعلو، يخسر القادة الكثير من أجل تحقيق رؤاهم

  • القيادة لا تتعلق بالمنصب ولا بالسلطة التي تتبع الارتقاء بالمؤسسات وقد تبدو حياة القائد ساحرة من الخارج بينما هي صعبة

  • ليس هناك نجاح بدون تضحية فعلى القادة الراغبين بالنجاح أن يقوموا بالتضحية بغض النظر عن مجالهم ويضحي القادة أكثر من غيرهم

  • جوهر القيادة هو إيثار الآخرين على الذات وفعل ماهو لصالح الفريق ولذا يقال (عندما تصبح قائدا تفقد الحق بالتفكير بنفسك)

IMG_1992

  • الارتفاع بمستوى القيادة يزيد مسؤليات القائد ويخفف من حقوقه لأن ارتفاع القيادة يتضمن متطلب التضحية بحقوق القائد الشخصية

  • التضحية عملية مستمرة لكي تعلو كقائد مؤثر على من حولك فالقادة مثلا يقبلون مناصب بمميزات أقل لينمو في قدراتهم

19-قانون التوقيت: توقيت القيادة على نفس أهمية ما تفعله وما ترمي إلى تحقيقه

  • أصدر قادة المدن القريبة من نيو أورليانز أمرا بإخلاء مدنهم قبل إعصار كاترينا ٢٠٠٥ أما عمدة المدينة فتأخر قراره فكانت الكارثة

  • كان التعامل القيادي مع إعصار كاترينا من حيث التوقيت فاشلا بأعلى المستويات فحتى بوش نفسه لم يتحرك إلا بعد أسبوع من الكارثة

  • يدرك القادة البارعون بأن التوقيت هو الفارق بين نجاح الجهد المبذول وبين فشله

  • الإجراء الخطأ بالوقت الغير مناسب قد يؤدي لكارثة والإجراء الصحيح بالوقت الغير مناسب سيؤدي لمقاومة

  • الإجراء الخاطيء بالوقت المناسب سيؤدي للخطأ لكن اجتماع القائد المناسب والتوقيت المناسب معا ينتج عنه أشياءا رائعة

  • التوقيت الجيد يتطلب فهم الموقف، الدافع الصحيح، الثقة بالإجراء، الحسم والقرار، الخبرة، الحدس، الاستعداد وصنع الظروف المناسبة

  • إن تكررت أخطاء القائد لسوء التقدير حتى بالأمور البسيطة فإن من حوله يبدءون في الاعتقاد بأن وجوده كقائد لهم هو خطأ حقيقي

  • فهم ما ينبغي عليك فعله وطريقة تنفيذه لا يكفي لتحقيق النجاح فالتصرف الصحيح بالوقت المناسب هو الذي يجلب النجاح

  • ينجز المدراء الأعمال بالطرق الصحيحة بينما ينجز القادة أكثر من هذا فهم ينجزونها بالشكل الصحيح والتوقيت الصحيح

20-قانون النمو المتفجر – لتزيد النمو قم بقيادة الأتباع ولتضاعف النمو قم بقيادة القادة

  • أن تصبح قائدا يطور القادة أمر يتطلب تركيزا وتوجها ذهنيا مختلفا عن اجتذاب وقيادة الاتباع، إنه يتطلب عقلية مختلفة

  • لو طورت نفسك ستحقق النجاح الشخصي لو طورت فريقا ستحقق مؤسستك النمو لو طورت القادة ستحقق مؤسستك النمو المتفجر

  • القادة الذين يجتذبون الاتباع لديهم احتياج للشعور بحاجة الآخرين لهم أما القادة الذين يطورون القادة فيرغبون بتطوير من خلفهم

  • القادة الذين يطورون الأتباع فهم يطورون أدنى ٢٠٪ من المؤسسة أما الذين يطورون القادة فهم يطورون أعلى ٢٠٪ من منسوبي مؤسستهم

  • القادة الذين يجتذبون الاتباع يركزون على نقاط الضعف بينما القادة الذين يطورون القادة يركزون على نقاط القوة

  • قادة الاتباع يقضون وقتا مع الناس ويطبقون المساواة ة بينما قادة القادة يستثمرون الوقت بالآخرين ويختلف تعاملهم مع الناس

  • القادة الذين يجتذبون الاتباع يؤثرون بمن اتصل بهم بينما القادة الذين يطورون القادة يؤثرون بالناس خارج نطاق تأثيرهم

  • يصعب العثور والحفاظ على قادة فمعظم الناس تابعون أما القادة فيفضلون العمل بمفردهم والحفاظ عليهم يتطلب أن تكون أفضل منهم

21- قانون الإرث: تقاس القيمة الباقية للقائد بواسطة إرثه، ماذا سيقول عنه الناس بجنازته؟ بعد تركه للعمل؟

  • إذا أردت أن تترك أثرا إيجابيا كقائد بجيلك فاحرص على إرثك ووجه حياتك للاتجاه الذي تريده ولا تعش كيفما اتفق

  • تعرف على الإرث الذي تريد تركه وعش ذلك الإرث واختر القادة الذين سيحملون إرثك وسلمهم عصا القيادة

  • في يوم من الأيام سيلخص الناس حياتك بجملة واحدة فقط ولابد لك أن تختار تلك الجملة الان فالنجاح يقاس بما تتركه ورائك

  • يصنع القائد الإرث عندما يضع مؤسسته بالموضع المناسب لإنجاز أعمال عظيمة بدونه هو شخصيا

  • زرت قبر الأم تريزا وفوجئت ب ٤٠-٥٠ راهبة بنفس ملابسها فعلمت أن الدير تستقبل جيلا جديدا من الراهبات، رحلت وتركت ورائها اثرا

  • قدرة القائد لا تقاس بالمباني التي شيدها أو المؤسسات التي أنشأها أوالمشاريع التي انجزها، إنها تقاس بجودة أداء من ترك وراءه

خاتمة:

  • تعلمت ٢١ قانونا لا يقبل الجدل للقيادة، احفظها وطبقها بحياتك ليتبعك الناس فكل شيء يعلو ويسقط بسبب القادة

  • كيف تنمو بكل قانون من هذه القوانين؟ مؤلفات أخرى يمكنها مساعدتك لتنمو وتطور نفسك في كل قانون من هذه القوانين

IMG_1993

IMG_1994

IMG_1995

IMG_1996

About نزيه العثماني 104 Articles
دكتوراة هندسة كهربائية طبية وأسعى للتميز في البحوث التطبيقية وبراءات الاختراع وتوطين التقنية بمجالي ومهتم بدعم الإبداع والموهبة وأساليب التعليم الفعالة وبناء قيادات المستقبل

2 Comments

  1. د.نزيه الفاضل
    مدونة رائعه وتثري المعرفه ولكن من وجهة نظري يجب أن تكون هناك أرضية أو قاعدة أساسيه عند كل موهبه ليست فيها كل ذلك وإنما جزء منها تتحدد حسب نشاط المنشأة التي سيكون قائداً لها تساعد على إختيار الموهبة عند الإختيار للتعيين كقائد عن طريق ادارة استقطاب المواهب ومن هنا يتوجب أيضاً الحرص بعنايه على تعيين موظفي ادارة استقطاب المواهب ، وبعد إختيار وتعيين القائد يجب الإهتمام بالنواحي المفقودة عن طريق التدريب وتنمية المهارات الأخرى القاده مهما كانت درجة وظيفة القائد وهذا صعب حالياً تقبله من بعض القاده في مجتمعنا لإعتقادهم الشديد بأنهم ليسوا في حاجة الى ذلك ووصلوا الى درجة الكمال ولا يتقبلوا الملاحظات من البعض في الشركه اعتقاداً من القائد بأن ذلك ينقص من قوة شخصيته ومهابته ويجعل قراره ضعيفاً.
    فماهو رأيكم د.نزيه حيال هذه الملاحظه

    • ملاحظة جميلة من خبير بالموارد البشرية

      مشكلة عندما ينسى القائد أو المسؤول بالمنصب بأن فوق كل ذي علم عليم وبأن الكمال لله عز وجل ولا يبحث هو بنفسه عن مواطن ضعفه وقصوره، اعتقد أن القائد الذي يحاول بنفسه ويبادر بالبحث عن نقاط ضعفه ويبذل جهده لحلها، اعتقد أنه هو نفسه سيكسب المزيد من الاحترام والوجاهه أمام اتباعه، أما القائد الذي يكابر ويعتقد أنه يفهم في كل شيئ فشيئا وشيئا سيخسر اتباعه وولائهم

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.