عجباً !! هل أتى الشيخ المغامسي بجديد؟ كلامه مكتوب بكتب السلف المعتبرة فلم يغضب البعض؟

ظهر الشيخ صالح المغامسي في لقاء ببرنامج بالمختصر وتحدث بالبرنامج بأريحية كبيرة في بعض المواضيع المرتبطة بالموسيقى والغناء وجواز دخول غير المسلمين للمدينة المنورة ويمكن العودة للقاء كاملا من خلال (الضغط على هذا الرابط) وذكر في حديثه بأن الغناء المعاصر محرم لارتباطه بكلمات تثير الغريزة والعواطف أما الموسيقى التي لا تثير العواطف فذكر بأنه لا يستطيع أن يقوم بتحريمها فهناك موسيقى حلال وأخرى محرمة، كما ذكر نماذج كثيرة لغير مسلمين تواجدوا في المدينة المنورة في عهد الصحابة وبعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام.
تعرض الشيخ صالح لهجمة شعواء من البعض بعد حديثه كما فرح آخرون بحديثه وطاروا به وكأنه جاء باكتشاف وابتكار جديد. أقوال الشيخ المغامسي قديمة جدا وخرجت من علماء السلف من قبل مئات السنين لا جديد فيها ولذا اتعجب من ردود الأفعال تجاه لقاء الشيخ المغامسي والآراء التي طرحها حول الموسيقى ودخول غير المسلمين للمدينة.
ألهذا الحد وصل جهل الناس بآراء المذاهب الفقهية الأخرى بل وحتى بآراء علماء السلف نفسهم واختلافهم بهذه المسائل؟ كنت أسمع بهذه الآراء من أيام الثانوية فهي موثقة بكتب العلماء الثقات من السلف من قرون سابقة ولا ينبغي أن يتفاجأ أحد بسماعها اليوم ويتعامل معها وكأنها اكتشاف جديد.
ردة الفعل هذه بنظري تشير لضرورة أن يبادر كل واحد منها بتوسيع أفقه ومداركه لقراءة آراء علماء من مختلف المذاهب ومن خارج السعودية أيضا فالإسلام والفتيا والعلماء الثقات ليسو في السعودية فقط فالخير في أمته كلها عليه السلام ليوم الدين ولم يقتصر على العلماء في قطر معين، عندما تنتشر ثقافة الاستماع للمذاهب الأخرى ستخف حدة المجتمع لسماع مثل هذه الآراء التي هي متداولة من قرون بين المسلمين بينما عندنا في السعودية يشعرك البعض وكأنها تخرج لأول مرة 🙂
رحم الله الملك عبدالله الذي شعر بضرورة هذا الأمر فخرج بمبادرة الملك عبدالله للحوار بين المذاهب الإسلامية لكي يخف تشنج الناس من سماع الآراء التي تختلف عما تعودوا عليه
About نزيه العثماني 96 Articles
دكتوراة هندسة كهربائية طبية وأسعى للتميز في البحوث التطبيقية وبراءات الاختراع مهتم بدعم الإبداع والموهبة وأساليب التعليم الفعالة وبناء قيادات المستقبل

4 Comments

    • بالنسبة لدخول غير المسلمين للمدينة فالنماذج كثيرة جدا لغير مسلمين كانو يعيشون في المدينة في عصر الخلافة بعد انتهاء وانقطاع الوحي، فهمهم لم يمنعهم من بقاء غير المسلمين بالمدينة ولا أظننا اليوم نفهم في القرآن والسنة أكثر من الصحابة،

      أما بالنسبة للموسيقى والأغاني فالمراجع التي تحوي آثار السلف كثيرة، اقرأ كتب العلامة أبو حامد الغزالي رحمه الله في آداب السماع وفيها الكثير

      ألم يسبق لك وأن قرأت لأحد علماء المسلمين الثقات وهو يتكلم بهذا الأمر؟ حتى مفتي المملكة آل الشيخ لم ير حرمة السلام الملكي والموسيقى العسكرية بمعنى أنه يقر بوجود أنواع حلال من الموسيقى، وليس في هذا جديد أبدا فهذا القول من أيام السلف ولم يكتشفه علماء اليوم

  1. استاذي العزيز
    الحكم يدور مع العلة كما هو معروف ..
    المغامسي لم يحلل الموسيقى كاملة .. بل احل منها موسيقى السلام الملكي وتلك التي تأتي في الفواصل الإخبارية..
    وعلة تحليله لذلك انها لا تثير شهوة ولا غريزة ..
    وانت استاذ جامعي وفاهم أن العلة هذه تعني أن الموسيقى كلها حلال مالم تثير الشهوة والغريزة..
    ونعلم أن موسيقى الفواصل الإخبارية هي (سيمفونيات) وعليه فالسمفونيات كلها حلال سماعها !!
    كما أن موسيقى الراب والروك والديسكو ايظا حلال
    لأنها لا تحرك شهوة ولا غريزة..
    وكذلك الموسيقى التي على بعض المقامات كالصبا والحجاز وغيرها مما لا تحرك غريزة ..
    وكما ترى فعلة الشيخ المغامسي تجعل معظم الموسيقى حلال أن لم تكن كلها حلال على حسب علته التي ساقها ..
    والله أعلم..
    على فكرة جميع المذاهب الأربعة لم يحلل أصحابها اي نوع من الموسيقى !!
    تقبل احترامي وسلامي

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*